احباط

الجمود ألوان قاتمة كلها، وأسوأها وأشدها قبحا هو الجمود الذهني الذي شنع الله على أهله وسخر منهم في أكثر من موضع من كتابه الكريم ، ومن ذلك قوله (( ولو نزلنا عليك كتابا في قرطاس فلمسوه بأيديهم لقال الذين كفروا إن هذا إلا سحر مبين )) (7) الأنعام

إن هذا الداء يمسخ شخصية صاحبه ويزري به بين العقلاء، ويهبط بقدره عند الفضلاء ، وما قصة صاحب الضفدع عنا ببعيد عندما قطع يدها اليمنى ثم قال لها اقفزي فقفزت ، ثم قطع يدها اليسرى وقال اقفزي ففعلت ، ثم قطع رجلها اليمنى وأصدر لها نفس الأمر فامتثلت ، وعندما قطع رجلها اليسرى وكرر الطلب لم تستجب فكتب في مذكرته: نستنتج أن الضفدع إذا قطعت يداها ورجلاها فإنها تفقد حاسة السمع .

ولكن الجمود الذي سنتناوله في ورشتنا اليوم هو شيء مختلف مجاله هو العملية التعليمية وميدانه الغرفة الصفية .

ما المقصود بالجمود هنا ؟؟

انه ثبات المعلم على خطوات محددة في حصته لا يكاد يغير فيها أو يبدل مما يفقد درسه عناصر الإثارة والتشويق ، ويفقده هو الجاذبية والتألق مما يضر بالعملية التعليمية من وجوه كثيرة منها :

1- جلب الملل إلى النفوس وهو مقدمة انصراف الأذهان وتشتت الأفكار لدى المتعلمين، وفقدانهم القدرة على التركيز والمتابعة وبالتالي ذهاب جهود المعلم سدى ، وهو ما كان يحذره النبي عليه السلام في مواعظه ويخشى منه على قلوب الصفوة من أصحابه وهو الذي فطن له عبدالله بن مسعود –رضي الله عنه- في دروسه ، فعن أبي وائل قال : (كان ابن مسعود يذكرنا في كل خميس فقال له رجل : يا أبا عبدالرحمن ، لو وددت أنك ذكرتنا كل يوم ، فقال : أما إنه يمنعني من ذلك أني أكره أن أملكم وإني أتخولكم بالموعظة كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتخولنا بها مخافة السآمة علينا ) متفق عليه .

وفي إشارة منه إلى ما يعرف اليوم بلغة الجسد يقول : حدث الناس ما لحظوك بأبصارهم فإن رأيت منهم نفورا فأمسك .

ما مسببات الملل ؟؟؟

كثيرة هي نذكر منها :

· ضعف الدافعية نحو الموضوع لدى المتعلمين .

· ترديد المعلم لنفس العبارات والأفكار بشكل متكرر.

· وجود المشتتات الخارجية .

· وجود فجوة من الوقت لا عمل فيها .

· عدم ملاءمة الوقت .

· ضيق المكان .

· الجوع .

· الضوء الباهت .

· الحر أو البرد الشديد .

كيف يستدل المعلم على وجود الملل ؟؟

· غياب الأسئلة من قبل الطلاب .

· كثرة تململ الطلاب في المقاعد .

· الأحاديث الجانبية بين الطلاب .

· نوم أو نعاس بعض الطلاب .

· التثاؤب بشكل ملحوظ .

· كثرة النظر في الساعات .

· ضعف التفاعل مع الأسئلة المطروحة .

· الوجوم والضيق في الوجوه .

· كثرة الاستئذان للخروج .

· الكتابة على المقاعد أو الكتب والدفاتر .

2- إضعاف التفاعل الصفي مما يزيد العبء على المعلم وقد يضطره إلى استخدام الإلقاء .

3- نفور الطالب من المعلم .

4- نفور الطالب من المادة .

5- ضعف الانضباط وفتح الأبواب أمام الفوضى .

6- التوتر النفسي وإضعاف التواصل بين المعلم وطلابه .

7- عدم تحقق الأهداف أو بعضها .

وقفة

ليس مطلوبا من المعلم أن يكون مهرجا أو ممثلا كوميديا ولكن ليس مقبولا منه كذلك أن يكون مملا ثقيلا ذا روح مغلقة .

قوم قدراتك في كسر الجمود

تعرف على درجة إتقانك لهذه المهارة من خلال تعبئة بنود هذه الاستمارة بوضع إشارة ( ) أمام العبارة المنطبقة عليك وإشارة ( ) أمام غير المنطبقة .

( ) لدي القدرة على بث الحماسة في طلابي .

( ) أحرص على استخدام الوسائل والتقنيات الحديثة .

( ) أستطيع ربط دروسي بالواقع .

( ) أوفر جوا آمنا للتعبير عن الرأي .

( ) أوفر جوا مرحا في الحصة .

( ) أتبادل الرأي مع طلابي وأستشيرهم .

( ) أتيح الفرص أمام طلابي ليتعلم بعضهم من بعض .

( ) أقوم بالتنويع في أساليبي .

( ) أستخدم أنشطة التحمية في بداية الحصة .

( ) أحسن قراءة حركات الجسد لدى طلابي .

( ) أنا بارع في سرد القصص .

( ) أنا بارع في سرد النكت .

( ) أحفظ قدرا طيبا من الألغاز وأطرحها على طلابي .

( ) لا يشعر طلابي بالملل في حصتي .

( ) أستطيع تحقيق أهداف درسي بيسر وسهولة .

والآن ضع لنفسك علامة واحدة على كل إشارة صح ثم اجمع علاماتك .

· إن حصلت على 12 فأكثر فأنت ممتاز .

· إن حصلت على 10 -11 فأنت جيد .

· إن حصلت على 8-9 فأنت متوسط .

· أقل من 8 لديك ضعف في هذا الجانب ومادة هذه الدورة ستكون –بإذن الله – عونا لك على معالجته .

النصائح العشر الذهبية لكسر الجمود في الغرفة الصفية

هذه بعض النصائح والتوجيهات للمعلم كي يستطيع تلافي الجمود في حصته وتوفير الأجواء المساعدة على التعلم النشط

أولا: اختر الجلسة المناسبة للتعلم النشط والتي تتصف بالآتي :

* تمكن جميع الطلاب من مشاهدة بعضهم والتواصل فيما بينهم بيسر وسهولة .

* تتيح المجال للحركة دون معوقات .

* تشعر الطلاب بالمساواة .

* تهيئ المجال للجميع بالمشاركة .

* يشعر الطلاب خلالها بالأمان والراحة النفسية .

ثانيا: اختر الوقفة الصحيحة التي تتسم بالآتي :

· عدم استدبار الطلاب .

· عدم الوقوف خلف حاجز .

· عدم الجلوس على الطاولة .

· عدم هز الرجلين أثناء الجلوس .

· عدم الوقوف على رجل واحدة .

· عدم التزام مكان محدد واحد لا يكاد يفارقه .

· عدم وضع اليدين في الجيب أثناء الوقوف .

· عدم الإكثار من الحركة لأنها تشغل الطلاب .

وينصح المعلم بالوقوف على شكل الرقم 7 ويعدل ظهره ويفصل قدميه عن بعضها فهذه من أفضل أشكال الوقفات في الغرفة الصفية .

ثالثا: اخرج عن الإطار التقليدي في تشكيل المجموعات

قد تبرز الحاجة إلى تشكيل مجموعات مختلطة عشوائيا وغير متجانسة ومن هذه الأساليب التي تستخدم في تشكيل مثل هذه المجموعات :

· طريقة العد : وفيها توزع بطاقات مرقمة من واحد إلى خمسة مثلا على كل مشارك ثم يطلب من أصحاب البطاقات التي عليها الرقم واحد أن يكونوا المجموعة الأولى وهكذا المجموعة الثانية والثالثة .....

· باستخدام كلمات لها مدلول معين : وذلك بتوزيع بطاقات على الحضور مكتوب عليها أسماء معينة مثل أسماء طيور .. فواكه .. معارك .. شخصيات ..الخ ، ثم يطلب من المشاركين التجمع حسب البطاقات المتشابهة .

· باستخدام طاقات لها ألوان مختلفة توزع عشوائيا على الطلاب : وهنا يشترط عدم الكلام إذ يبحث كل مشارك عن شبيهه في لون البطاقة ويتجمعون بناء على ذلك .

· باستخدام أصوات الحيوانات المختلفة : وهنا توزع بطاقات على الطلاب وكل بطاقة عليها صوت معين وعلى الطالب أن يصدر ذلك الصوت حتى يتم تجمع أفراد المجموعة على هذا الأساس .

رابعا: احرص على الحركة الهادفة المتزنة التي تحقق التواصل بينك وبين طلابك .

وينصح هنا باجتناب حركتين هما :

· حركة الأسد في قفصه: وهذه الحركة تجعل المعلم دائم السعي ذهابا وإيابا شاغلا طلابه وإذ1 ما وصل إلى أحد الأطراف استدار بحركة سريعة يتابعها طلابه وينشغلون بها .

· حركة الأسير: وهو الذي يقف أو يمشي في الصف ويداه في جيوبه

خامسا: فعل دور صوتك في الموقف الصفي .

امتدح الله في كتابه نوعا من الأصوات فقال:( إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى ) 3 الحجرات

وذم صوتا آخر فقال: ( واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير ) 19 لقمان

إن صوت المعلم كنز فريد وسلاح بتار إن أحسن الاستفادة منه في العملية التعليمية فنجاحه في تحقيق درسه يعتمد إلى حد بعيد على حسن استفادته من طبقات صوته .

تشير بعض الدراسات أن نجاح الحصة يعتمد على :

1-المادة العلمية للمعلم ولها نسبة في حدود 13%

2-الصوت وله نسبة في حدود34%

3-حركات الجسد ولها نسبة في حدود 53%

إن المعلم البارع هو الذي ينوع في نبرات صوته ويستفيد من طبقاته تبعا لطبيعة الموقف التعليمي ، فيعلو الصوت وينخفض ويستطيع المستمع أن يلمس فيه الفرح أو الحزن أو الحماسة أو الرقة والتأثر ، ليكون معبرا أحسن تعبير عن الحالة النفسية والمزاجية للمعلم وها هو رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الذي أرشدنا إلى فضل خفض الصوت وترك الغضب نراه في بعض مواقف التعليم يعلو صوته،ويحمر وجهه، كأنه منذر بقدوم جيش ( رواه مسلم ) .

نصائح للمعلم

· ارفع صوتك بمقدار ما يحتاجه طلابك وتذكر وصية الإمام البنا –رضوان الله عليه – إذ يقول ( لا ترفع صوتك أكثر مما يحتاج اليه السامع فإنه رعونة وإيذاء ) .

· تفاعل مع الموضوع حتى يظهر ذلك في نبرة صوتك .

· احذر اللازمة وهي الكلمة أو العبارة أو الحركة التي قد تكررها كثيرا دون أن انتباه مما يجعل منك مثارا للسخرية لدى المستمعين وللتأكد من خلوك من هذه الآفة صور أو سجل لنفسك درسا ثم شاهده بعد ذلك

· توقف عن الحديث لبرهة في هذه المواطن :

أ‌-بعد إلقاء نكتة .

ب- بعد العبارة أو الجملة المهمة .

ج- بعد طرح سؤال .

د- عند التصفيق .

سادسا : أتقن سرد القصص .

القصة من أجمل أساليب كسر الجمود إذ يحبها الصغار ويقبل عليها الكبار فما مزايا هذا الأسلوب .

· سهولة حفظها وفهمها .

· تضفي على الدرس جوا من البهجة والمرح .

· يتأثر السامع بأبطالها ويحاكيهم في سلوكهم .

· تصل الفكرة من خلالها بيسر وسهولة .

· توسع خيال المتعلم وتنمي مداركه .

· تنمي الثروة اللغوية عند المتعلمين .

· تعيش حية في الذاكرة فترة طويلة من الزمن .

من طرق تقديم القصة

إن السرد التقليدي قد يفقد القصة رونقها ويذهب بأثرها ، لذلك فإن على المعلم أن ينوع في طرق تقديمه لها من خلال هذه الأشكال :

أ‌-تقديمها على شكل مجموعة من الصور ويطلب من المتعلمين توقع أحداثها بعد تأمل هذه الصور ، وهذه الطريقة تشجع المتعلم على التفكير وأعمال الذهن والتعبير الحر .

ب- سردها كاملة ثم طرح مجموعة من الأسئلة حولها ومن ذلك :

* ما هي المشكلة التي حدثت في القصة ؟

* لماذا حدثت؟

* كيف كان يمكن تجنب حدوثها ؟

* كيف تم حلها وما رأيك بهذا الحل ؟

* لو كنت أنت بطل القصة كيف ستحل المشكلة ؟

وهذه الطريقة من شأنها تنمية مهارة حل المشكلة لدى المتعلمين وهي من القدرات العقلية العليا التي تركز عليها التربية الحديثة .

ج- يقوم المعلم بسرد جزء من الأحداث ويترك لطلابه توقع الباقي ووضع النهاية التي يرونها مناسبة

د- تقديمها على هيئة أجزاء وكلما أنهى جزءا طرح مجموعة من الأسئلة ثم ينتقل إلى ما بعده ......... ، ولكن عيب هذه الطريقة أنها تفقد الطالب لذة المتابعة لأحداث القصة والاندماج مع شخوصها وقد ينصرف عنها كليا لذلك فإن على المعلم عدم الإسراف في طرح الأسئلة .

سابعا : الطرفة والفكاهة

بقول بول بيرسون في كتابه (مبدأ السرور) إننا نملك ست حواس ....... وسادسها خفة الظل .

لقد أصبح ذكاء النكتة من الذكاءات المتعددة عند أصحاب هذه النظرية وعرفت عيادات الطب النفسي العلاج بالمرح والضحك وهو من أقوى أنواع العلاج لأنه يغسل القلوب ويطهر النفوس ويذهب بالأحزان .

تشير بعض الأبحاث إلا أن قدراتنا على الاستيعاب تتضاعف في أجواء المرح ثمانية عشر ضعفا .

يقول عبدالله بن الحارث ( ما رأيت أكثر مزاحا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) .

إن البشر وطلاقة الوجه من سنن الإسلام الحنيف الذي جعل من الابتسامة عملا صالحا يثاب عليه،كيف لا وقد عاتب الله نبيه عليه السلام على عبوسه مرة واحدة في وجه من لم يبصره فقال : (عبس وتولى أن جاءه الأعمى )

* إن مرح المعلم من أقوى أدوات كسر الجمود بينه وبين طلابه

س: من أين يحصل المعلم على الطرائف المضحكة ؟

1-من زملاء له يجيدونها .

2-من أشخاص مشهورين بها في بيئته .

3-من بعض الكتب التي اهتمت بهذا الفن قديما وحديثا ومنها :

· أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي .

· البخلاء للجاحظ .

· المستطرف للأبشيهي .

· كثير من الكتب الحديثة المتوفرة في الأسواق

وصايا في الفكاهة

· لا تنكت على البلدان .

· احرص أن تكون النكتة قصيرة ما أمكن .

· اسردها بهدوء .

· تفاعل معها .

· لا تشرحها ولا تقدم لها بمقدمة طويلة.

· لا تلق نكتة مكررة .

· انظر إلى أعين طلابك أثناء إلقاء النكتة .

· تأكد من مناسبة النكتة للموقف .

· لا تعد بأن النكتة ستكون مضحة .

· إياك أن تجرح أحد الحاضرين – دون أن تشعر – .

· إياك والتنكيت على أصحاب العاهات – إلا إذا تأكدت من عدم وجود أحد منهم في المجلس – .

· اصمت لبرهة قصيرة بعد الانتهاء من إلقاء النكتة لإعطاء السامعين فرصة للضحك .

ثامنا : تحد ذكاء طلابك واحملهم على ممارسة أقوى أنماط التفكير من خلال الألغاز ، فما هو اللغز ؟

انه موقف مثير غامض يبحث عن فك غموضه أو سؤال ذكي غير تقليدي لا يقدر على حله إلا الأذكياء وقد عرف تراثنا التربوي هذا النمط قديما فزخرت الكثير من الكتب بالألغاز التي حفظها الكبار والصغار وأصبح من أحلى فواكه المجالس عند الناس على اختلاف ثقافاتهم .

ما الغايات التربوية التي يحققها هذا الأسلوب ؟؟

1-تشجيع الطلاب على استخدام قدراتهم العقلية وشحذ أذهانهم

2-بث التنافس بين الطلاب

3-إضفاء أجواء المتعة الفكرية على الموقف التعليمي وطرد السآمة والملل .

مصادر للحصول على الألغاز

أ‌-التدريس والتدريب الإبداعي ( د/ طارق سويدان )

ب- مرن عضلات مخك ( د/ طارق سويدان )

ج- استمتع مع الإبداع ( د/ علي الحمادي )

د- شرارة الإبداع ( د/ علي الحمادي )

هـ- حقنة الإبداع ( د/ علي الحمادي )

تاسعا : استخدم أنشطة التحمية

التحمية هي : إشعال للأذهان قبل التلقي وتشبه إشعال الفرن قبل إدخال الخبز إليه، فهي تهيئ العقول لتكون في أحسن حالاتها ، وكامل استعداداتها قبل إدخال الحقائق والمعلومات إليها .

أمثلة على أنشطة التحمية

1- ممارسة كل طالب للعبته المفضلة دون أدوات

2- الوقوف لتأدية أنشودة جماعية

3- التنفس الصحي : وله أكثر من أسلوب منها :

* أخذ نفس عميق من الأنف حتى تمتلئ الرئتان بالهواء ثم إخراج الهواء من الفم في ضعف مدة التنفس .

* التنفس بأسلوب (ها) : وذلك بأخذ نفس عميق من الأنف، ثم إخراجه من الفم مع إصدار الصوت (ها)

* التنفس التناوبي : وذلك بفتح ثقب الأنف الأيمن وطرد الهواء منه مع إغلاق الأيسر والتنفس من نفس الجانب ثم فتح الأيسر وإغلاق الأيمن وتكرار نفس العملية بالتناوب بين الشقين .

4- الجري في نفس المكان .

5- تمرين رياضي .

عاشرا: درب طلابك على الدراما ( التمثيل ) واستفد من هذا الفن الممتع في كسر الجمود

إن الدراما هي صيحة العصر التي تستهوي الكبار والصغار على السواء . فلا تفوتك الاستفادة منها

مزايا الدراما في التعليم

· زيادة درجة الإثارة والإمتاع في الحصة .

· قوة تفاعل الطلاب معها .

· تمكننا من التعرض للمشكلات وتناولها دون حساسيات .

· تساعدنا على تقديم حلول إبداعية للمشكلات .

· تساعد الطلاب على اكتساب الثقة بالنفس .

· تساعد الطلاب على إشغال أوقات فراغهم بالمفيد .

· تقرب المعاني والحقائق إلى الأذهان وتيسر سبل الفهم .

· المعلومات المكتسبة من خلالها ترسخ لفترة طويلة ويصعب نسيانها .

 

 مراجع الورشة التدريبية

1- فن الإلقاء الرائع د/ طارق سويدان

2- التدريس والتدريب الإبداعي د/ طارق سويدان

3- مذكرة في التعلم التشاركي أ/ يوسف سعادة

أساليب كسر الجمود في الغرفة الصفية إعداد وتنفيذ: شوقي محمود الأسطل رئيس قسم الإشراف والتدريب في مدارس الحصاد التربوي


التعليقات : 3

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.