جامعة المنوفية Handshake

مهارة التفاعل الإيجابي مع الطلاب

قدرة المعلم علي التفاعل مع استجابات الطلاب وأفكارهم وتعزيزها وتتضمن هذه المهارة عدد من المهارات الفرعية ومنها .

1. تقبل أفكار الطلاب .

2. ربط أفكار الطلاب بالموقف المطروح .

3. استخدام أفكار الطلاب .

4. استخدام المدح .

 

مهارة التعامل مع أنماط الطلاب المختلفة

قدرة المعلم علي التعامل مع الأنماط المختلفة للطلاب، فما أنماط الطلاب الذين يتعامل معهم المعلم ؟ لا شك أن العديد من الأنماط تواجه المعلم في الموقف التعليمي , والمتابع للبرامج التعليمية في أي مؤسسة تربوية يلاحظ تنوع هذه الأنماط ومنها الطالب الموهوب , والطالب المتأخر دراسيا , والطالب الهادئ , والطالب المشاكس , والطالب المتعاون , والطالب الثرثار , والطالب الصامت , لاشك أن ذلك أمر يدعونا إلى الوقوف مع عدد من هذه الأنماط ومنها الطلاب الموهوبون وهم الثمرة التي نرجوها من البرامج التعليمية لأنهم القادرون علي إدارة هذا المجتمع وتحديد مستقبله. :ـ

النمط الأول : المثاليون :

وهم اللذين يظهرون تصرفات فيها نوع من التهور لشعورهم أن قيمتهم تنبع من خلال إنجازاتهم, وعندما يجدون أن إنجازاتهم لم تصل إلى توقعات من يريدون , يأخذهم القلق والاغتراب.

النمط الثاني: مرهفو الإحساس:

وهم الطلاب اللذين يكونون أكثر دراية بمحبطهم وبيئتهم والاختلافات فيما بينها , والفوارق التي تميزهم عن أقرانهم , لذا قد يصابون بالاكتئاب.

النمط الثالث : المبدعون المتفوقون :

وهم اللذين يشعرون بالغربة والعزلة والاكتئاب , والأرق المفرط والشعور بعدم القيمة , وضعف القدرة على التركيز , لعدم توفر البرامج الملائمة لهم , ولأن البرامج لا تلبي احتياجاتهم .

النمط الرابع: المتمردون :

على المجتمع يكون هذا الشعور عند شعورهم بالفوارق بينهم وبين أقرانهم , فعندما يطلب منهم واجب ما فإنهم يبتكرون وسائل جديدة وبسرعة فائقة قد يتحدون بها معلميهم وزملائهم , ولو من وجهة نظرهم .

النمط الخامس: المتشعبوا التفكير:

وهم يعانون من مشكلات الذات بسبب الطريقة التي يفكرون فيها فعندما يعطون إجابة فقد تبدو منطقية ومعقولة بالنسبة لهم , ولكنها قد تبدو لنا غريبة , وخصوصاً لدى بعض زملائهم .

النمط السادس :مخفقون دراسياً ولكنهم موهوبون :

وهؤلاء يواجهون خطراً من نوع مختلف , فغالباً يرسب الموهوبون على الرغم من قدراتهم الذهنية , فقد يكونوا في فصل لا يتوافق أسلوب التدريس مع أسلوبهم في التعليم , وقد يكون الموهوب الذي تعلم بسرعة وأتقن في المرحلة الابتدائية قد يخفق في المرحلة المتوسطة أو الثانوية , أو حتى في الجامعة , لأنهم لم يواجهوا في البداية تحدياً في تعلم دروســــهم , ونتيجة لذلك افتقدوا النظام , وتطوير المهارات والعادات الدراسية الضرورية للعملية التعليمية في المراحل المتقدمة .

ويجب أن نعي شي مهم وهو أن الموهوب ليس دائماً موهوب في كلا المجالات أو في كل نشاط ومادة , فقد يخفق في مجال معين , وقد يخفق في كل المجالات لعدة أسباب .
والمخفقون عادة يميلون لانتقاد أنفسهم بشدة أو يغطون هذا الإخفاق بسلوك العدوان واللامبالاة , ويصابوا بإحباط بسبب قلة تحملهم للمواقف في الفصل (( خصوصاً عندما يلزموا بانتظار الطلاب العاديين حتى يتعلموا ما تمكنوا هم من تعلمه بسرعة , وهذا ما يحدث الآن في التعلم عندنا )) .

النمط السابع المعاقون تعليمياً :

وهم اللذين لم يتم التعرف عليهم . إن اضطرا بات التعلم لايمكن رؤيتها مباشرة , كما أن الطالب المعاق تعليمياً قد يُفهم ببساطة على أنه لا يبذل قصارى جهده , وهناك بعض الطلاب اللذين يعانون من الاضطرابات الناتجة من نقص الانتباه غالباً ما تكون لديه مهارات فكرية متشعبة , وإن هذا قد يختفي وراءه موهبة كامنة .


تصنيف آخر لأنماط الطلاب

الإعتمادى : يستخدم فى البرامج التعليمية أو التمهيدية أو برامج التهيئة لعمل أو وظيفة جديدة، برامج اللغلات أو حيثما يفتقر النتعلم إلى المعلومات الكافية عن الوضع محل الدراسة أو تتوفر لدية معلومات محددة جداً قبل التحاقه بهذه البرامج.

المنهجية فى العرض التسلسل والتتابع التوجية المباشر
الدعم المعنوى
الشجيــع
تقدير المعلـــم له

موجه
خبير
صاحب سلطة
أو رأى

المحاضرة
العرض
التكليف بمهام التدقيق والفحص
الاختبار
الدعم والتشجيع
تقييم المشاركين
تصميم المادة التدريبية ونقل المعارف والمهارات

المتعاون ( المشارك ) : يستخدم عندما يتوافر للمتعلم بعض المعلومات، المعارف، الأفكار التى يرغب فى المشاركة بها إثناء البرامج.

بالتفاعل
الممارسة
الملاحظة
المشاركة
المنافسة
التجربة

معاون
وميل مشارك
محافظ على شكل البيئة التدريبية.

التفاعل
نوجيه الأسئلة
التزويد بالخبرة
التلخيص
ارجاع الأثر
التنسيق
التقييم
الإدارة
الملاحظة.

الإستقلالى : يستخدم عندما يتوافر للمتعلم قدراً وافراً من المهارات والمعارف قبل التحاقه بالبرنامج ويود الاستمرار فى التحصيل والبحث بنفس المجال، ويشعر داخلياً بأن هدفه الرئيسى هو تطبيق ما سوف يسمعه ويتعلمه على مجال عمله، وهو ما لا يمكن للمدرب أو المعلم أن يساعده فيه.

الثقة والوعى والإدراك.
تجربة ما يستمع إليه.
الرجوع للواقع العملى.
عدم الدخول فى قضايا تظرية.
العملية والواقعية.

مفوض
مسهل
ومبسط.

مفوض
مقيم
مفاوض
مستمع
مستشار
مرجع للأثر عند طلبه.


التعليقات : 0

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.