من بريدي ذهب

كان الطالب، يدرس ، في الصف الأول الإبتدائي
وقد أوشك العام الدراسي، على الانتهاء

سأل الطالب المعلم: بتدرسنا يا أستاذِ السنة الجايه
قال المعلم: لا لأنكم بتطلعون سنه ثانيه
وبيدرسكم، معلم غيري
قال الطالب: ليه يا أستاذ أنا وزملائي نحبك ومانبغى غيرك يدرسنا .........
(طبعا تعرفون حب الاطفال وإلحاحهم على الشي اللي يبونه )

جلس الطالب على كرسيه وهو زعلان
وجالس طوال اليوم لحاله ومالعب مع زملائه
رجع البيت وهو متضايق وزعلان عشان المدرس..
جت على باله فكره هي أنه يهدي المدرس هديه
بس ما يدري وش يهديه راح لأبوه
وقال : يا أبوي أنا ابغى أهدي المعلم اللي يدرسني هدية وأبغاك توديني السوق أشتري له هديه
قال أبوه : خلاص أنا اليوم تعبان إذا جاء بكره ودتيك السوق وخذ له الهديه اللي تبيها
قال الولد : لاأبغى أشتريها اليوم
قال أبوه: خلاص قلتلك بكره يعني بكره أسمع الكلام ياولدي
راح الولد غرفته وهو زعلان من أبوه

وجلس يفكر في هدية المعلم وجاء الليل

خطرت على باله فكره
نفذها وأخذ الهديه وغلفها وحطها في كيس
ونام وهو مبسوط

قام الصباح من بدري وهو نشيط وفرحان
ولبس وأفطر وراح يصحي أبوه وقام أبوه
ولبس وراحو المدرسه أستغرب الأب
ان ولده فرحان ومبسوط ونشيط بالعاده
أنه أول مايدخل السياره ينام بس قال أكيد
عشان اليوم أخر يوم في المدرسة
وفرحان عشان العطلة
ودخلو الأب والولد المدرسه
طبعا الأب مدير المدرسة اللي فيها ولده
دخلو الطلاب فصولهم ودخل المعلم
اللي يحبه الطالب الفصل بعد ما سلم المعلم
على الطلاب وردو السلام قام الطالب بسرعه
وأعطى المعلم الهديه ورجع مكانه وجلس
وهو مستحي من المعلم شكره المعلم وأخذ الهديه
وحطها على الطاوله وجلس يلعب مع الطلاب
حتى صفر الجرس وخلصت الحصه
أخذ المعلم أغراضه وانتبه للهديه وأخذها وطلع
وهو ماشي لغرفة المعلمين قال بفتح الهديه وأشوفها
قام يفتح الهديه وهو مبتسم توقع أنها لعبة ولا شي تافه
ويضحك..
ولما فتحها وشاف الهديه فتح فمه من هول مارأى
وش تتـــوقـــــــعـــــــون جاب الطالب هديه؟؟......فكرووووو

جاب حــــــــــزاااااااااااام أمه الذهب!!!

 

أخذ المدرس الحزام وهو ميت من الضحك وراح للمدير ودخل عليه وهو يضحك
وقاله: وش رأيك بهذا
قال المدير : وش هذا ؟
قال المدرس : ماعرفت هذا الحزااااام
قال المدير : تصدق يشبه حزاااااااام زوجتي
قال المدرس: وإذا قلتلك أن هذا حزااام زوجتك صدق
قال المدير: وش جابه معك
قال المدرس : ولدك أهداني اياه والهدية لا تهدى ولاتباع
جلس المدير والمعلم يضحكون    هههههههههههههه
واستدعى المدير ولده وسأله وأعترف الولد
أنه دخل غرفة أمه وأبوه ومالقى شي غالي
عند أبوه وراح وفتش في أغراض أمه
ولقى ذهب أمه وأخذ حزاااااااااام الذهب
وغلفه وأعطاه المدرس..


التعليقات : 4

افنان الغامدي

انت مثال للمعلم والمربي الذي جميعنا نفخر به وتنمنى وجوده مع ندرته الشديده في هذه الايام ، قرأت القصه على جوالي مما جعلني ابحث عنك في الفيس والنت بأكلمه كل مااتمناه ان نرى مثلك من مربيين الاجيال ، وان يجمعك الله بالطالب ماجد الذي كنت له الادب الثاني بعد وفآة وآلده ،، تقبل فآئق احترآمي وتقدري وإسمح لي ان اقول انت برحمتك لهذا الطفل كسبت فتاة جديده غير الشاب ماجد تتشرف بأن تقول لك ليتك كنت ابي

وجدان ابراهيم الدجين
أزال المؤلف هذا التعليق.
وجدان ابراهيم الدجين

سبقتني أختي أفنان الغامدي فيما أود قوله
أسعدك الله في الدارين ،لا حرمت أجر كل طفل ربيته قبل أن تعلمه
أنا -كالملايين أمثالي- لا أزل أحتفظ بأدق ذكريات معلمات المرحلة الإبتدائية
أتذكر حنانهم وعطفهم .. كانوا أمهات لي أكثر من معلمات ..
أحرص شديد الحرص على ألاّ أفوّت واجباتي كيْ أسعد برضاهم وكأنه من رضي الله .. !

أجزل في شكرك حتّى السماء .. وفّقتَ وبوكتَ أبدا ..

غير معرف

ابنتاي أفنان ووجدان
شاكرا مروركما العطر ، متشرفا بكلماتكم المؤثرة
أسأل الله أن أكون وإياكن والمسلمين ممن يستعملهم ربهم في الخيرات ويرزقهم الرحمات

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.