مقدمةصعود

شهدت السنوات القليلة الماضية طفرة كبيرة في ظهور المستحدثات التكنولوجية المرتبطة بالتعليم ، ولقد تأثرت كل عناصر الموقف التعليمي التعلمي  بهذه المستحدثات ، فتغير دور المعلم وفق التالي :

  • من ناقل للمعرفة إلى مسهل لعملية التعلم .
  • يصمم بيئة التعلم
  • يشخص مستويات طلابه ويصف لهم ما يناسبهم من المواد التعليمية
  • يتابع تقدمهم ويرشدهم ويوجههم حتى تتحقق الأهداف المطلوبة.

كما تغير دور المتعلم :

نتيجة ظهور المستحدثات التكنولوجية ، فلم يعد متلقياً سلبياً ، بل أصبح نشطاً إيجابياً ، وأصبح التعلم متمركزاً حول المتعلم لا حول المعلم .

ولقد تأثرت المناهج الدراسية :

ً بظهور المستحدثات التكنولوجية ، وشمل هذا التأثير أهداف هذه المناهج ومحتواها وأنشطتها وطرق عرضها وتقديمها وأساليب تقويمها ، ولقد أصبح إكساب الطلاب مهارات التعلم الذاتي وغرس حب المعرفة وتحصيلها في عصر الانفجار المعرفي من الأهداف الرئيسة للمنهج الدراسي .

إن توظيف المستحدثات التكنولوجية في برامج إعداد المعلم قد أصبح مطلباً ملحاً له ما يبرره من شواهد وأسانيد عند اعتبار طبيعة العصر الذي نعيش فيه من ناحية ، وعند اعتبار متطلبات تربية العصر من جهة أخرى ، فقد وضعت المستحدثات التكنولوجية بصمات واضحة على منظومة التعليم بعامة ، وعلى برنامج إعداد المعلم بخاصة باعتبارها قوة يصعب إيقافها ، تؤثر بالسلب أو الإيجاب في كل جانب من جوانب العملية التعليمية

 

أهمية الملف الإنجاز الالكتروني :

يأتي توظيف ملف الإنجاز الإلكتروني في العملية التعليمية كمستحدث تكنولوجي ، فهو يعد أداة تقويمية موضوعية وفاعلة يمكن الاعتماد عليها في تقويم أداء المعلم وفقاً لمعايير دولية ومحلية بدلاً من الطرق الذاتية التي كانت تتخذ حتى وقت قريب في تقويمه.

لقد ازدادت أهمية استخدام ملف الإنجاز الإلكتروني في التعليم ازدياداً مطرداً في الميدان التربوي ، كونه يوثق الأداء التعليمي للمعلم ويشجعه على التفكير التأملي ، ويعزز النمو المهني لديه ، فهو يتيح الفرصة له للرجوع إلى ما مر به من خبرات ، وبالتالي يمده بالتغذية الراجعة.

 

إن أهم ما يميز ملف الإنجاز الإلكتروني صفتان متلازمتان هما ( الانتقائية والتأمل )

  • فهو يتطلب من المعلم أن يكون انتقائياً في اختيار وثائقه مركزاً على النوع لا على الكم .
  • كما يتطلب منه تبني أسلوب التفكير التأملي الذي يعكس أرائه الخاصة فيما مر به من تجارب وخبرات كي يطور من أدائه.

أن كثيراً من الجامعات وكليات التربية والمدارس في الولايات المتحدة الأمريكية تستخدم الملف الإلكتروني كأداة لتقويم التدريس ، حتى أنه أصبح عنصراً رئيسياً ضمن الخطوات التي تستخدمها الهيئة الدولية لمعايير مهنة التدريس.

ويعد ملف الإنجاز الإلكتروني كمستحدث تكنولوجي ، أحد الأساليب الحديثة المستخدمة في تقويم المعلم ، فهو يعتبر أداة تقويمية موضوعية فعالة بناءً على معايير محددة، وقد ازدادت أهميته في التعليم ،أنه يعزز أداء المعلم ، وينمي لديه مهارات عدة منها مهارات التنظيم والعرض والتفكير، كما أنه يوثق أداءه ويتيح له الفرصة للرجوع إلى ما مر به من خبرات في مرحلة معينة، مما يجعله يحسن من أدائه .

 

لملف الإنجاز الإلكتروني فوائد كثيرة منها :

  • يعزز التقويم الذاتي والتفكير التأملي لدي المعلمين.
  • يحقق الرضا الشخصي بل الابتهاج نتيجة الرضا عن مستواه.
  • يعكس التجديد فعملية المراجعة المستمرة للملف تساعد على تحسين الأداء .
  • يوفر ملف الإنجاز الإلكتروني أيضاً أدوات لامتلاك القوة والتمكن المهني ، فهو يشجع المعلمين على تحمل أكبر قدر من المسئولية ، ويجعلهم متمكنين من تعلمهم ونموهم المهني، كما يشجع على التعاون، حيث أنه يعطي الفرصة للمعلم للمشاركة في النقاش مع المتعلمين ويمدهم بالتغذية المرتدة، ويوفر الدليل والبرهان على كيفية الأداء وتطوره.
  • يوثق أداء المعلم الأكاديمي ، مما يتيح الفرصة له لتحسين أدائه ويعدل فيه أن ملف الإنجاز الإلكتروني من الممكن أن يساعد المعلم على تنمية الخبرات الشخصية لديه.

 

ولإعداد ملف الإنجاز الإلكتروني :

لابد من أن يكون لدى المعلم مجموعة من المهارات التي تساعده في ذلك وهذا ما تدعوا إليه العديد من الهيئات العالمية التي تهتم بإعداد المعلم قبل الخدمة ، وذلك بوضع العديد من المعايير التي لابد من أن يكتسبها المعلم قبل التحاقه بمهنة التدريس ومنها اكتساب مهارات استخدام الكمبيوتر والإنترنت ، بل أنها أصبحت شرطاً لممارسة مهنة التدريس ، ومن هذه الهيئات المجلس القومي لاعتماد برامج إعداد المعلمين ، والمنظمة الدولية للتقنيات في التعليم.

 

تعريف ملف البورتفليو (الإنجاز الإلكتروني) :

قبل الدخول في التعريفات حري بنا أن نوضح أن البورتفليو (ملف الإنجاز) يستخدم ويركز على :

  • الأداء الوظيفي وتخطيط المسار المهني للموظف.
  • التحصيل الدراسي كأسلوب تقويم بديل عن الاختبارات.

وكلاهما يشتركان في :

  • من أنت
  • ما مؤهلاتك
  • ما إنجازاتك
  • ما الشواهد عليها.
  • ما المعايير التي استخدمت.

 

تعددت التعريفات الخاصة بملف البورتفليو (الإنجاز الإلكتروني) :

يعرف بأنه" تجميع لمعلومات تدور حول ممارسة المعلمين، وهذه المعلومات تتمثل في توصيف المقرر ( خطة الدراسة )، الاختبارات وأساليب التقويم ، نماذج من أعمال الطلبة ، الفلسفة والأشياء المفضلة لدي المعلم".

أما المنظمة الدولية للتربية فتعرفه على أنه :

" سجل للتعليم يركز على أعمال الطلاب وتأملاتهم الفكرية عن أعمالهم ويتم تجميع محتواه من قبل الطلاب والمعلمين معاً، وهو ملف لتجميع عينات من أعمال المعلم جمعها عبر فترات زمنية متتابعة ، وتعكس هذه العينات محتوى بعض ما درسه ، وحلول لمشكلات ، ومقالات ، والمشروعات ،و اختبارات وتمارين فضلها المعلم وتقارير عن منجزات المعلم ، وجميع الأعمال التي تثبت مدى تقدمه ".

 

يمكن تعريف ملف الإنجاز الإلكتروني على أنه :

" سجل أو حافظة لتجميع أفضل الأعمال المميزة للمعلم من دروس ومحاضرات ومشاريع وتمارين ، في مقرر دراسي ما أو مجموعة من المقررات الدراسية ، وتختلف مكونات الملف من معلم لآخر حسب فلسفته التربوية في تنظيم الملف ، ويعتمد في عرض هذه الأعمال على الوسائط المتعددة من صوت ونص ومقاطع فيديو وصور ثابتة ورسوم بيانية وعروض تقديمية ، ويتم التنقل بين مكونات الملف باستخدام وصلات إلكترونية ، ويمكن نشره على شبكة الإنترنت .

 

أنواع ملفات الإنجاز الإلكترونية:

ملفات إنجاز المعلم قبل الخدمة:

· ملف القبول.

· ملف العمل.

· ملف التخرج.

· ملف المقابلة.

ملفات إنجاز المعلم أثناء الخدمة:

· ملف العمل.

· ملف العرض.

وأكثر أنواع الملف الإلكتروني شيوعا هو:

ملف بغرض التعليم :

 وهذا النوع يقوم بعرض مستوي تحصيل الطالب/ الطالبة التعليمي، حيث يقوم المتعلم ببناء هذا الملف خلال فترة دراسته يجمع فيه ما هو يثبت ارتقاء مستواه الأكاديمي أثناء الدراسة.

ملف بغرض التقييم :

وهذا النوع عادةً لا يكون محصور على الطالب فقط، وإنما يمكن تطبيقه على المعلم ، التربوي، الموظف .. الخ بغرض التقييم من قبل مرؤوسيه للارتقاء بمستواه المهني وغيره.

ملف بغرض التعيين :

وهذا النوع يخص هؤلاء الراغبين/ الراغبات في الحصول على وظيفة حيث يستخدم هذا النوع في عرض مؤهلات الباحث عن عمل من الناحية الأكاديمية والعملية، هواياته، أهدافه، وغيرها.

 

فوائد استخدام ملف الإنجاز:

· تعزيز التقويم الذاتي والتفكير التأملي.

· تحقيق الرضا الشخصي وتعكس التجديد.

· توفير أدوات امتلاك القوة والتمكن المهني.

· توفير متطلبات المنحنى التكاملي في التقويم.

 

مكونات ملف الإنجاز :

تختلف مكونات الملف من شخص لآخر حسب فلسفته في تنظيم الملف، وبصفة عامة يمكن أن يتكون من:

· السيرة الذاتية لصاحب الملف.

· نماذج من أعمال صاحب الملف(الإنجازات).

· نماذج من أعمال الطلاب.

· نتائج الطلاب.

· الإنطباعات

· خطط درسية .

· دروس تدمج التكنولوجيا في التعليم

· أدوات الإتصال.

· خطة التنمية المهنية.


التعليقات : 2

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.