موقع وسام التعليمي -

تنتسب هذه الطريقة الى فريدريك هربرت الالمانى الذى لمع فى سماء البحث التربوى فى نهاية القرن الثامن عشر الميلادى وبداية القرن التاسع عشر الميلادى .
وقد جمع هربارت الطريقتين الاستنباطية والاستقرائية فى طريقة واحدة وأطلق عليها الطريقة الاستدلالية أو الهربارتية .
ملحوظة :
الطريقة الاستقرائية : هى طريقة تعتمد على الانتقال من الجزئيات الى القضايا الكلية او القواعد العامة .
الطريقة الاستنباطية :هى طريقة تعتمد على الانتقال من القضايا الكلية الى الجزئيات.


خطوات الطريقة الهربارتية:

المقدمة : الغرض منها استثارة المعلومات السابقة والتشويق الى الدرس الجديد .
العرض : وفيه تعرض المادة مرتبة وتقدم الامثلة والجزئيات وتستخدم وسائل الايضاح .
الربط والموازنة : وفى هذه الخطوة يربط المعلم مادة الدرس بغيرها مما سبقت دراسته ويوازن بينهما .
الاستنتاج : وفيه يصل المدرس الى التعريف او القاعدة التى تستنتج من الامثلة او الكليات التى تستخلص من الجزئيات .
التطبيق : وفيه تطبيق القواعد والتعاريف والكليات على امثلة جزئية جديدة .

مميزات الطريقة الهربارتية :
• مشوقة ومثيرة للطلاب .
• تتيح الفرصة للمتعلمين كى يفكروا ويتوصلوا الى التعميمات .
• تدرب الطلاب على تطبيق التعميمات والقواعد .
• تهتم بترتيب المعلومات فى اذهان الطلاب .
• ترسيخ وتثبيت المعلومات فى اذهان الطلاب .
• تربط بين الخبرات السابقة والخبرات الجديدة .
• تدرب الطلاب على مقارنة الحقائق بعضها البعض ، واظهار ما بينها من علاقات

عيوب الطريقة الهربارتية :
• لا تمثل المتعلم الذى ينبغى ان يكون محو العملية التعليمية حيث تركز على المدرس
• لم تبنى هذه الطريقة على اساس من التجريب العلمى .
• تهمل الدوافع الداخلية للفرد وكل ما يتعلق باستعداداته ونواحيه النفسية والانفعالية
• تصلح فى دروس كسب المعرفة اما دروس كسب المهارة يصعب اتباعها .
• تركز اهتمامها على المادة والحقائق .
• لا تراعى الفروق الفردية بين الطلاب


المرجع :
سمير يونس صلاح ، سعد محمد الرشيدى : التدريس العام وتدريس اللغة العربية ، ط2 ، مكتبة الفلاح ، الكويت ، 2005 م .


التعليقات : 0

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.