كتب. عبدالله القرزعي

 

عرفته طالباً جامعياً في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالقصيم …

رجل شهم مليء بالمرؤة والقيم …

ناصح صادق محب …

تفرقت بنا السبل بعد تخرجنا وممارستنا العمل التربوي ..

وشاءت أقدار الله لتجمعنا في العمل بإدارة تعليم واحدة …

أشرفت على الأستاذ خالد المنصور إبان كان معلماً للصفوف الأولية في ابتدائية أحمد بن حنبل …

كان معلماً فذاً ومربياً يندر له مثيل …

ولأن سمات القيادة كانت تتمثل في شخصه عمل لاحقاً وكيلاً فمديراً لمدرسة طارق بن زياد الابتدائية ومن ثم قائداً تربوياً لمتوسطة حطين وعدة مدارس ليلية .

 

الأستاذ .خالد بن محمد المنصور … رحمه الله رحمة واسعة

تربوي بقيم أصيلة .. بمبادئ راسخة …

موضوعي مقوم لمن يعمل معه …

لايعرف المجاملة على حساب مصلحة العمل التربوي …

من يتفهم تلك القيم سار معه وبه إلى حيث النجاح والعمل المحتسب …

ومن لم يتفق معه كان له ناصحاً مقوماً حتى الاتفاق أو التعايش …

قائد تربوي لايعرف معنى الخصومة ، بل الرؤية التي يجب أن نسير جميعاً بها لتحقيق مصلحة الطلاب وتربيتهم…

كان مبادراً في طرح عديد الأفكار التربوية ويبلغها عن طريق الحوار والمسارات الرسمية …

نهج المربي التربوي الأستاذ خالد منهج الجد في العمل والإخلاص فيه …

كان محفزاً لمن يعمل معهم ويشدد على استثمار أي فرصة نمو مهني متاحة …

لديه ضبط إداري نادر ، وإجراءات دقيقة للتعامل مع الطلاب وتربيتهم ، والتواصل مع أولياء أمورهم …

 

في زياراته الفنية للمعلمين يقف متأملاً للموقف التعليمي التعلمي محللاً له مفسراً لتفاصيله …

يقدم تغذية راجعة ويقوم ويتابع كأحسن مايكون …

 

رحل خالد المنصور بعد معاناة مع المرض أسأل الله أن تكون له مغنماً وسعة ورحمة عند ربه …

كان في مرضه وإجازته لايرتاح للسكون والبقاء دون عمل .. يقطع إجازاته المرضية ليحضر لمدرسته واجتماعات الإدارة ومناشطها … وفي ذلك أروع الأمثلة للانتماء التربوي والاخلاص في العمل نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحدا ..

 

اللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه وأكرم نزله ووسع مدخله …

اللهم جازه بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفوا وصفحا وغفرانا …

اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس

اللهم ارفع منزلته في عليين مع الانبياء والشهداء والصالحين …

اللهم ألهمنا وذويه الصبر والاحتساب والاجر …

إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله ..


التعليقات : 0

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.