تعليم جده  Pasted_Data_f5fd

سنتناول في هذا المحور أصالة مفهوم الجودة في الفكر الإسلامي وذلك بالنظر في القرآن الكريم والسنة المطهرة 0 وذلك إذا كنا متفقين بأن معنى الجودة الشاملة الإتقان والإحسان و الإجادة 0

فمن القرآن الكريم يقول سبحانه ( صنع الله الذي أتقن كل شيء ) ففي هذه الآية بيان واضح لإتقان الله لكل شيء في هذه الدنيا وهي دعوة للإتقان والإحسان وتجويد العمل 0

وقوله تعالى (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)

ومن السنة يقول عليه الصلاة والسلام ( إن الله يحب أحدكم إذا عمل عملاً أن يتقنه )

فللحديث دلالته قطعية على أهمية الإتقان في العمل 0

ولعل من أهم دوافع ومعززات الجودة الشاملة أحياء الضمير وإيقاظ مبدأ المراقبة الذاتية 0

وهذا معناه مطبق في قيمة عظيمة من قيم الإسلام وهو مبدأ الإحسان وتقريباً لهذا المعنى يقول عليه الصلاة والسلام (إن الله كتب الإحسان في كل شيء فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته)(مسلم)

فالحديث يحث المسلم على الجودة والاتقان في أداء العمل من خلال إحسان الذبح والقتل للحيوان

وهذا المعنى يؤكد قيمة أخرى من قيم الإسلام وهو تأكيد مبدأ المراقبة قال تعالى (مايلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ) ((ق ، آية 18) وثمة مبدأ آخر يؤكده الإسلام وهو البحث عن الأحسن وليس فقط عن الحسن من الأعمال وهذا يتوافق مع مبادئ الجودة الشاملة يقول تعالى:( الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً وهو العزيز الغفور) ((الملك)آية 2بل قال تعالى "بل الإنسان على نفسه بصيرة".

هكذا أجمل القرآن الكريم بأعجازه مفهوم التقويم الذاتي)

إن من أهم مجالات تفوق الإنسان وتميزه قدرته على أن يدين نفسه عند الحيد على الصواب ، قال عليه الصلاة والسلام : ”الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت".

ودعا الخليفة عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه) الى محاسبة النفس، وجعل تقويم الإنسان ذاته خيراً من تقويم الآخرين له ”حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم".

وقال علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - : "ما هلك امرؤ عرف قدر نفسه".

وجاء عن ميمون بن مهران –رحمه الله -
"لا يكون العبد تقياً حتى يحاسب نفسه“.

و الدعوة القرآنية الصريحة لإحسان القول في قوله تعالى (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن ) ((الإسراء) آية 53)

وعلى مستوى الفرد في تعاملاته الاجتماعية الخاصة يدعوه الإسلام إلى جودة الاتصال قال عليه الصلاة والسلام ( خياركم أحاسنكم أخلاقاً )

وقال ( تجدون الناس معادن فخيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا)

وبالنظر والتأمل في كل المعاني والقيم الإسلامية تجد أن معانيها ومضامينها تدور حول ما ذكر من الجودة والإتقان والإحسان 0

ومن الأمثلة على ذلك :

ـ الجودة وإدارة الوقت في القرآن والسنة :

فمن القرآن سورة العصر التي تحث على عمل الصالحات وهو جهور الجودة وتبين أن هذا العمل ينجي من الخسران0

وجاء تأكيد الصلاة على أوقاتها في قوله تعالى: ( إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتا) (النساء آية 103)

وبالمقابل تؤكد الأحاديث مبدأ الجودة والإتقان في الوقت من خلال بيان سرعة الذهاب ودوران عجلة الزمان 0

قال علية الصلاة والسلام ( أغتنم خمساً قبل خمس حياتك قبل موتك وصحتك قبل مرضك وفراغك قبل شغلك وشبابك قبل هرمك وغناك قبل فقرك ) ( الإمام أحمد)

فهذه الدعوة للاغتنام في الوقت دليل أهمية العمل الجاد المتقن ( الجويبر2006م)

والنماذج على ذلك كثيرة 0

وإنما أردت الإشارة إلى كون المفهوم له تأصيله الشرعي الأمر الذي يدعونا كتربويين إلى نشر هذه الثقافة والعمل على تطبيقها 0


التعليقات : 1

غير معرف

شكر الله لكم ووفقكم كلام طيب

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.