مقدمة :images
لقد كشفت الأبحاث العلمية خلال السنوات الخمسة عشر الماضية الكثير من أسرار الدماغ البشري ، وأدت هذه المعلومات إلى تغييرات مذهلة حول كيفية استخدامه في عملية التعلّم بشكل أفضل وأسرع وأسهل . وتعالت الصيحات التربوية لإعادة النظر في محتوى العملية التربوية وأهدافها ووسائلها واستراتيجياتها بما يتيح للطلاب اكتساب المعرفة القائمة على الدماغ .
ونحن الآن أمام ثورة معرفية تتعلق بكيفية عمل الدماغ ، فآلاف الأبحاث والكتب والبرامج المتلفزة أصبحت تمدنا اليوم بحقائق وأرقام مذهلة عن تركيب الدماغ ووظائفه المتنوعة ، بطرق بسيطة تمكننا من تحسين ذاكرتنا ووقايتنا من الإصابة ببعض الأمراض  .

ولقد أخذ علم الدماغ Brain Science ينتشر بسرعة مذهلة .

إن الثورة المعرفية التي تتمثل في تطبيق الأبحاث المهمة على الدماغ في عمليتي التعلّم والتعليم ، ستغيّر هذه الثورة بدء الدوام المدرسي ، وأنظمة الانضباط ، وأساليب التقويم ، واستراتيجيات التعليم ، وأولويات الميزانية والبيئة الصفية ، واستخدام التقنية ، وحتى الطريقة التي ننظر بها إلى التربية الفنية والبدنية .

نأمل من طرح هذا الموضوع أن نساعد في الإجابة عن الأسئلة التالية :

· كيف مدت أبحاث علم الأعصاب لنظرية التعلّم القائم على الدماغ ؟

· ما ماهية نظرية التعلّم القائم على الدماغ ؟

· ما مبادئ نظرية التعلم القائم على الدماغ ؟

· ما العناصر الإيجابية في بيئة التعلّم القائم على الدماغ ؟

· ما العناصر السلبية في بيئة التعلّم الني تمنع الدماغ من القيام بعمله ؟

· ما علاقة الدماغ بالذكاء ؟

· كيف يمكن تطبيق مبادئ النظرية في التعليم ؟

· ما علاقة نوع إدراك الفرد بنموذج تعلّمه ؟

· ما أهمية تطوير دماغ الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة ؟

· ما موقف بعض نظريات التعلّم من نظرية التعلّم القائم على الدماغ ؟

· ما التطبيقات التربوية التي يمكن أن تنجم عمّا تم التوصل إليه من نتائج تتعلق بتركيب الدماغ ووظائفه .

 

نماذج التعليم :


أولاً : التعلم بالتقليد والمحاكاة والنمذجة :

النموذج التعليمي الذي هيمن على التاريخ البشري لم يكن معقداً ، فإذا ما أراد الشخص أن يتعلّم عن شيء ما ، فإنه يذهب إلى شخص ما يمتلك المهارات أو المعرفة الخاصة بذلك المجال ، فالمسار كان سهلاً  : جد أشخاصاً يعرفون أكثر منك وتعلّم منهم . وهذا ما كان يحدث في الماضي مع النبلاء والفلاحين ، ومع الآباء والأبناء ومع الحادين وسواهم .

 

ثانياً : التعلم عن طريق نموذج المصنع :

وما أن جاءت الثورة الصناعية حتى تغيّر المسار ، إذ سرعان  ما ظهر نموذج جديد يحمل فكرة تقول بأنك تستطيع أن تجمع جميع الأفراد معاً في مكان واحد وأن تقدّم لهم منهاجاً مقنناً على طريقة "الحزام الناقل " ، وأطلق على هذا النموذج " نموذج المصنع" ، وهو يركز على مهارات مفيدة كالطاعة والنظام والوحدة واحترام السلطة .

 

ثالثاً : التعلم بتعزيز "مكافأة" السلوك الإيجابي :

في الخمسينات والستينات من القرن العشرين ظهر اتجاه آخر مختلف ، ففي هذين العقدين ، تأثرت النظرية السائدة في السلوك الإنساني بمبادئ عالمي النفس جون واطسن وسكنر . إذ تقول نظريتهما السلوكية " بأننا قد لا نعرف ما يجري داخل الدماغ ، غير إننا نستطيع بالتأكيد أن نرى ما يحدث في الخارج ، دعونا نقيس السلوك ونتعلّم أن نعدّله ونغيّره باستخدام التعزيز . فإذا أعجبنا سلوك ما ، فإننا نكافئه ، وإذا لم يعجبنا ، فإننا سنعاقبه " . وبالنظر إلى ما كنّا نعرفه عن الدماغ في ذلك الوقت ، فقد كان لهذه النظرية بعض المعنى .

 

رابعاً : التعلم المتسارع : 

في الآونة الأخيرة ، بدأ بالظهور نموذج تعليمي جديد ، ومن المحتمل أن يسجل التاريخ أن هذا النموذج بدأ في العقدين الأخيرين من القرن العشرين  . ولقد مهدت التقنية الطريق للتحول إلى هذا النموذج . وهو نموذج غيّر طريقة تفكيرنا وأسلوب حياتنا وطريقة تعلّمنا ، وأصبحت عبارات مثل " التعلّم الممتاز" و " التعلّم المتسارع" في سنوات السبعينات والثمانينات والتسعينات من القرن العشرين عبارات عادية مع تفجر عصر المعلومات .

 

مفاهيم ومصطلحات:

علم الأعصاب :

هو دراسة نظام أعصاب الإنسان ، والدماغ ، والقواعد العضوية للوعي والإدراك والذاكرة والتعلّم.

الدماغ :

نظام معقد يضم مئات الملايين من الأعصاب ، والأعصاب الدقيقة التي يمكن لها أن تولد عدداً فلكياً من الشبكات العصبية ، والتي تتشكل في معظمها نتيجة تأثير خبراتنا اليومية.

الذكاء :

قدرة جسدية نفسية لمعالجة المعلومات ، التي يمكن تفعيلها ، في بيئة ثقافية لحل المشكلات ، أو إحداث منتجات ذات قيمة في الثقافة . إن الذكاءات ليست أشياء يمكن مشاهدتها أو حسابها ، وبدلاً من ذلك ، فهي قدرات عصبية ، يمكن لها أن تنشط أو لا تنشط ، وذلك اعتماداً على قيمة ثقافية محددة ، والفرص المتوافرة في تلك الثقافة ، والقرارات الشخصية التي يتخذها الأفراد و/أو عائلاتهم ، ومعلمو المدرسة ، وأشخاص آخرون.

 

المعالجة النشطة للخبرة :

هي عملية تحليل مكثفة للطرق المختلفة للتعامل مع  مشكلة ما وكذلك حول عملية التعلّم بشكل عام مما يتيح للمتعلّم اكتساب وجهة نظر معمقة حوله .

 

تفسير أبحاث الدماغ :

لدى المؤسسة العسكرية نظام لترميز مستوى الثقة أو اليقين الخاص بمعلومات المراقبة أو الاستطلاع . فعند المستوى الأضعف أو المتدني  تكون لديك مصادر  غير موثوقة ومعلومات قديمة وافتقار لمصادر تأكيد بديلة  . وهذا يعني أن لديك مصادر أصلية موثوقة ومصادر تأكيد حديثة ومجموعة متنوعة من الطرق الجيدة في جمع البيانات وإثباتاً شخصياً للبيانات وربما يكون لديك شهود عيان .


التعليقات : 0

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.