كتب . عبدالله القرزعيistockphoto_5595147-business-graph

تنقسم درجات المادة الدراسية وفق (لائحة تقويم الطالب/ة ) المعدلة 1427هـ إلى :

1. درجات أعمال السنة (20) درجة منها (10) درجات للاختبارات القصيرة على ألا تقل عن اختبارين ويؤخذ متوسطهما ؛ و(10) درجات لمشاركة ونشاط الطالب/ة في المادة.

2. درجات اختبار نهاية الفصل (30) درجة.

 

وباعتبار أن درجات الاختبارات  أعمال السنة (10) ونهاية الفصل (30) درجة لا خلاف حيالها تقريباً سأخصص حديثي حول (10) درجات المخصصة لمشاركة الطالب/ة والتي دار جدل واسع حولها وكيفية تقسيمها ومنحها وتقديرها …

البعض مازال متمسك بتقسيمها على : الواجبات ؛ المشاركة فقط

والصحيح أن المشرع تركها مفتوحة بدون تقسيم ليُعمل حس المعلم/ة التربوي تجاه تقويم التحصيل الدراسي لطالب/ة ككل يتعلم …

وغير صحيح التقعر في التقسيم والأفضل وضع معايير للحكم على مستوى أداء الطالب/ة ..

ويكون احتساب درجة المشاركة والأنشطة : لكل ما يصدر من المتعلم/ة من تحسن تجاه تحقيق الأهداف.

ولأقرب الصورة أكثر قد يمنح طالب/ة مستواه متوسط (9) من (10)  كيف ؟؟

هنا لا يقاس مقدار "التعلم" فقط ! بقدر قياس وتقويم "مستوى التحسن" الذي حققه الطالب/ة من خلال كل من الأنشطة والجهد المبذول حتى لو لم يحقق الطالب كافة المهارات الأكاديمية المطلوبة ….

فالتقويم يجب أن يركز على حجم الجهد المبذول وفق امكانات الطالب/ة التي استودعها الله ووفق فروقه الفردية عن أقرانه… وهذا هدف سام يعكس مضامين التربية والتعليم ….. لماذا ؟

لأن لدينا الاختبارات المعيارية (80% ) من درجة المادة خصصت لمقارنة أداء الطالب/ة مع أقرانه.

وهناك …. خطأ كبير يقع فيه بعض المعلمين /ات ؟؟!!

حين احتساب درجات من ما خصص للمشاركة والأنشطة للسلوك الانضباطي ؟؟!!

ومن المعلوم أن درجات المادة مختصة بدرجات الطالب/ة بالتحصيل الدراسي فقط (السلوك الأكاديمي) ودرجة التحسن فيه.

وما يثبت دقة كلامي أن للسلوك الانضباطي لائحة خاصة به وهي (قواعد تنظيم وتقويم السلوك) وخصص لها (200) درجة وفق مستويات متعددة من المخالفات والتزام الطالب/ة ومواظبته في الحضور والانصراف.

خلاصة الأمر

أن درجة مشاركة الطالب وأنشطته في المادة (10) درجات في الفصل الأول ومثلها للفصل الثاني تمنح كالأتي :

كل ما يصدر من الطالب/ة من مشاركة شفهية وتحريرية وعملية (تطبيقية) وواجبات وأوراق عمل وأنشطة صفية وحل تدريبات والمحاولة والخطأ في التعلم ومدى حماس الطالب/ة للتحسن واستجابته لخطط المعلم/ة العلاجية التقويمية …… حتى يُقوم الطالب/ة ككل يُعلم ويتعلم وقابليته للتحسن حتى لو لم يحقق بعض الأهداف المنشودة أو أجزاء منها  استناداً لفروقه الفردية وامكاناته وما يبذل تجاهها لتحسين مستواه وتطويره …

وبين أيديكم أضع جملة من (نصوص لائحة تقويم تحصيل الطالب/ة الدراسي) ومذكرتيها التفسيرية والتنفيذية :

من نص لائحة تقويم الطالب

المادة الثانية

أهداف اللائحة:

تمشيًا مع السياسة التعليمية للمملكة وما تضمنته من منطلقات أساسية في التعليم فإن هذه اللائحة ترمي إلى التأكد من تحقق أهداف العملية التعليمية وذلك عن طريق:

1) تنظيم أساليب تقويم التحصيل الدراسي وإجراءاته في مراحل التعليم العام وما في مستواها.

2) تحديد مستوى تحصيل الطالب، والتعرف على مدى تقدمه نحو تحقيق الغايات والأهداف التي نصت عليها سياسة التعليم في المملكة.

3) إمداد الطالب والقائمين على العملية التعليمية بالمعلومات اللازمة من أجل تحسين مستوى التعلم ورفع كفاية المناهج وأساليب التدريس.

4) تطوير عمليات التقويم وإجراءاته والمراجعة المستمرة لها وفق الأسس العلمية.

5) الإسهام في الحدِّ من مشكلات الرسوب وما يترتب عليه.

تعليقي :

بتأمل أهداف اللائحة يتضح مضامين ومقاصد تقويم التحصيل الدراسي للطالب/ة وذكر "تنظيم إجراءاته – مدى تقدمه - الشراكة في تحسين مستواه – تطوير التقويم والخروج من المحاسبية إلى تطوير الأداء – الحد من مشكلات الرسوب وما يترتب عليها "

السؤال : من يمنح الطالب/ة درجات متدنية في المشاركة ؟؟!!

هل تأمل تلك الأهداف جيداً وتأمل مضامينها ومقاصدها .. بعيداً عن المحاسبية التي تشير إلى (خطأ > حسم درجة) دون إتاحة تكرار منح الفرص وسط جهود تدريسية لتحسن الأداء. وهل تم تقدير الجهد المبذول من قبل الطالب/ة للتحسن. 

----------------------------------------

المادة الثالثة

قواعد عامة في تقويم الطالب:

يراعى في تقويم الطالب القواعد الآتية:

1) أن تكون أساليب التقويم، وإجراءاته، وممارساته، وأدواته، ونتائجه معززة لعملية التعلم، وألا تكون مصدر رهبة أو قلق أو عقاب يؤثر سلبًا على الطالب ونتائجه.

تعليقي :

من المعلوم أن درجات المشاركة تمنح للطالب/ة على " كافة ما يصدر منه من محاولات للتعلم وتحسن السلوك الأكاديمي وليس الانضباطي " وبذلك لا يدخل في منح درجة المشاركة السلوك الانضباطي لأنه خصص له درجات وقواعد تنظمه .

وفي حال منح الطالب/ة درجة المشاركة على معيار واحد فقط ؛ كالواجبات أو المشاركة داخل الصف أو أداء التدريبات والأنشطة ......

  • ما القيمة المضافة لتعزيز تعلم الطالب/ة وقد حكمنا عليه من "معيار"جانب واحد ؟؟!!
  • ما القيمة المضافة في ايقاض حس المعلم/ة التربوي لتقويم أداء الطالب/ة ككل يتعلم ؟؟!!
  • ما القيمة المضافة للتقويم نفسه الذي تطور بإجراءاته وأساليبه وغاياته التي تستهدف تحسين أداء الطالب/ة ؟؟!!

فتأمل هنا .... مقاصد التربية وغايات التقويم.

ثم تأمل التأكيدات التالية من نص اللائحة ؟؟

2) أن توفر أدوات التقويم معلومات عن العمليات التي يحدث بها التعلم مثل:

مدى استفادة الطالب من استخدام خطط التعلم لحل المشكلات والتوصل على الإجابات الصحيحة، والمراقبة الذاتية لمستوى التقدم وتعديله، إضافة إلى معلومات من شأنها مساعدة المعلمين وواضعي المناهج على تحسين تعلم الطالب، ورفع كفاية أساليب التدريس، وخاصة ما يتعلق بتوضيح المهارات وتحديدها، والمعارف التي يجب أن تركز عليها عملية التدريس.

3) أن ينظر في نتائج أدوات التقويم، ضمن تقويم شامل لظروف التعلم وبيئته، وتقدم هذه الأدوات معلومات مستمرة عن مستوى تقدم الطالب، يستفاد منها في تطوير المناهج وأساليب التدريس، وحفز الطالب على بذل المزيد من الجهد، للإفادة من الخبرات التعليمية.

وهنا يكتفى :

بسؤال المعلم/ة نفسه ….  ما المعايير المستخدمة للحكم على الطالب/ة؟

لنعرف اتساع وضيق علمية ممارسة التقويم ؟

وهل توفر في الممارسات  ما في النصوص الأتية:

5)أن تتوافر في أساليب التقويم، وأدواته، وظروف تطبيقه، والقرارات المترتبة على نتائجه فرص متكافئة لجميع الطلاب. أضيف (وفق فروقهم الفردية)

7)تعد نتيجة الطالب في التقويم مسألة تخصه وولي أمره، والقائمين مباشرة على تعليمه، ولا يجوز استخدامها بطريقة تؤدي إلى معاملته معاملة تؤثر سلبًا على تقديره لذاته أو تفاعله مع الآخرين كما لا يجوز إطلاق الألقاب، أو الأوصاف التي تنبئ سلبًا عن تحصيله الدراسي، عند مخاطبته، أو الإشارة إليه.

8)أن تبنى أدوات التقويم وفق الأسس العلمية المتبعة، وفي ضوء معايير تحددها الوزارة، للمستويات المقبولة، مما هو متوقع تعلمه، واكتسابه من أهداف التعلم ونواتجه، وتطور الوزارة، الأدلة والإرشادات اللازمة لبناء أدوات التقويم، والتأكد من صدقها وثباتها.

المادة السادسة

التقويم في المرحلتين المتوسطة والثانوية:

2)تتكون درجة الطالب في أعمال الفصل الدراسي من درجات مخصصة لتقويمه بأدوات التقويم المتنوعة باستخدام أسلوب التقويم المستمر ومن درجاته في عدد من الاختبارات القصيرة خلال الفصل الدراسي .

تعليقي :

التقويم المستمر يضمن منح فرص تحسين الأداء …

------------------------------------------------------------

المادة الثالثة عشرة

أحكام عامة:

5)سلوك الطالب ومواظبته عنصران من عملية التقويم وتضع الوزارة الضوابط المنظمة لذلك.

تعليقي :

وقد وضعت الوزارة القواعد التنظيمية لسلوك الطالب.

من المذكرة التفسيرية للائحة :

وحددت اللائحة التقويم المقصود على أنه مختص بالتحصيل الدراسي للطالب..

كما جاء في المادة الثالثة أن صحة التقويم ودقته وعدالة النتائج المترتبة عليه تعتمد على الجهد المبذول في إعداد أدواته والتأكد من أنها تتسم بالسمات الفنية المطلوبة مثل الصدق والثبات ، وشمولها للأهداف التعليمية في مستوياتها المختلفة ، بحيث لا تقتصر على قياس المعرفة والتذكر، وإنما تتعدى ذلك إلى استثارة تفكير الطالب من خلال قياس قدرات أعلى مثل الفهم والتطبيق والتحليل ، وركزت هذه المادة بصفة خاصة على أن يستخدم المعلمون والمسئولون عن التعليم أدوات التقويم لتحقيق أغراض أبعد من مجرد الحكم على تحصيل الطالب، ومن ذلك استخدام نتائجها في التحقق من جدوى طرق التدريس، ومناسبة ظروف وأساليب تطبيق أدوات التقويم، وكذلك ملاءمة الخبرات التعليمية التي يقدمها المنهج، والعمل في ضوء ذلك كله على تطوير العملية التعليمية من قبل المعلمين والمسئولين كلٌ فيما يخصه.

من المذكرة التنفيذية :

$ 2-4:

تتكون درجة الطالب في أعمال السنة للفصل الدراسي الواحد من عشرين درجة موزعة حسب التالي:

· (10) درجات لتقويمه بأدوات التقويم المتنوعة مثل : المشاركة ، والأنشطة ، والواجبات المنزلية....

لاحظ  …. "مثل"

 

والله الموفق ؛؛؛


التعليقات : 0

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.