افعل ولا تفعل -
لم تعد تربي ولا تنشأ سلوكاً ايجابياً ؛ باتت الحاجة ملحة إلى دراسة السلوك وتقنياته وكيفية السيطرة عليه والتنبؤ به .
مرة تتلوها مرات نفشل في السيطرة ويسقط بأيدينا ظناً منا أننا فعلنا كل شيء للحصول على سلوك ايجابي ....
نعاني ثم نعاني تتفاقم المشكلات الصغيرة وتتحول إلى كبيرة وسلوك خاطئ متأصل .
بقي أن أذكر نفسي وإياكم في أننا إلم نملك ممارسات علمية لتعزيز السلوك الايجابي ولتقويم السلوك السلبي فسنظل نجتهد ونتمنى وستكون النواتج أقل مما نتوقع .
يبقى الدعاء بالصلاح سلاح مهم نملكه ولا يملكه غيرنا ... بيد أنه مرهون بالعمل والعمل الجاد ... وليس الممارسات الاجتهادية والتقديرية التي نكرر ممارستها مع مردودها الذي لايرضينا .
لي ولكم أدعوا لوقفة تأملية لما في صفحات هذا الكتاب ومقارنته بما نقوم به في سبيل الحصول على سلوك ايجابي .


التعليقات : 0

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.