كتب. عبدالله القرزعي -

كان أن زار محافظة عنيزة رجل تربوي فاضل د.عبدالمجيد الروابدة (خبير في مجال التربية والتعليم والتدريب) وكانت تلك الزيارة للعمل وإقامة برنامجاً تدريبياً مركزياً لمشرفات التوعية الإسلامية من مختلف أرجاء الوطن الحبيب.
ألتقيت سعادة الدكتور وعرضت عليه أن أخذه في جولة على المحافظة ومعالمها ولضيق الوقت كنت قد انتقيت له ما يناسب مجاله وفق تقديري .




كانت مؤسسة والدنا الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله رحمة واسعة- أحد أهم الصروح الشامخة في عنيزة الخضراء .
حضيت مع ضيف المحافظة باستقبال أكثر من رائع من قبل الأخوة في المؤسسة
وكان يرافقنا أخي الفاضل / وسام القريناوي دمث الخلق ووجه بشوش ؛
عرض علينا فلم معد عن الشيخ محمد رحمه الله في حياته وبعد مماته ....


عادت بي الذكريات لشيخنا الفاضل
فقد عرفته منذ أن كنت طفلاً وهو إمام وخطيب للجامع الكبير في عنيزة ؛
ما زاد معرفتي به أن جدي رحمه الله كان قد زامل الشيخ في مجالس العلم على يد العلامة عبدالرحمن بن سعدي رحمه الله .
كان جدي يكبر الشيخ بقرابة 15 سنة
كان الشيخ محمد رحمه الله يقدره ويجله وكان جدي يبادله الحب في الله والإقرار بأنه علامة يستحق منا كل الدعاء .


وأذكر ذات مرة
أن ذهبت بجدي لفضيلة الشيخ محمد ليستفتيه في نقل وقف له من بيت لبيت آخر
كان جدي رحمه الله قد اوقف لله جزء من ريع(عوائد مالية) بيت فيه (صبره) ولاحقاً اشترى بيتاً أخر حر ليس فيه صبره
فرغب أن يوقف لله الأفضل من البيتين
وبعد أن قضيت صلاة العصر
تقدم جدي للشيخ وجلس عنده في محراب المسجد وسلم عليه ..
كان الشيخ بشوشاً رحب بجدي أجمل ترحيب
استفتى جدي الشيخ واجابه فضيلته
أخرج جدي من جيبه دفترا صغيرا وطلب من الشيخ أن يدون فتواه له
فابتسم الشيخ وقال لجدي : غيرك من نكتب له ... اكتب يا أباعلي ودون أن قائله محمد العثيمين
كان الشيخ يُعرّف اسمه مجردا من الألقاب !!
لن استفيض في ذكر مناقب الشيخ رحمه الله خشية أن أقل في اجتهادي واجحفه حقه ..


الشاهد في الأمر
أن الضيف د. عبدالمجيد تعرف أكثر على الشيخ وعلمه وذُهش من حجم عمل المؤسسة ( مساعدات حج وفقراء وزواج وبناء مساجد ونشر العلم ......)
وقال : نخجل من أنفسنا إذا شاهدنا من عملوا للأخرة عملها ....
وبالمثل تأملنا
أن المؤسسة بكامل الفريق الذي يعمل فيها مابين متطوع وموظف يشعرون بأن حجم المهام كبير جداً .... لكم أن تتخيلوا أن الشيخ رحمه الله كان يقوم بكل تلك المهام ومهام أخرى بمفرده ...
حقاً لقد كان ( أمة في رجل )
زهد بدنياه فحاز العلم والفضل
وعمل لأخرته فأورث العلم والعمل الصالح ....

ذرفت عيني دمعها ....
عندما سمعت الشيخ غير مرة وهو يدرس في المسجد الحرام من غرفة خاصة وقد وضع الأطباء عليه كمامة الأكسجين لمرضه الذي توفي به ؛ في آخر ليلة من ليالي رمضان وكان يقول : (أن هذا الدرس الأخير والله أعلم).

اللهم إنا نشهدك وملائكتك وحملة عرشك وجميع خلقك أن عبدك محمد بن صالح العثيمين قد أدى الأمانة ونصح الأمة وجاهد في الله حق جهاده –نحسبة كذلك والله حسيبنا وحسيبه-
اللهم اجعله في عليين مع الأنبياء والصالحين والصدقين وحسن أولئك رفيقا ؛ وجميع المسلمين برحمتك يا أرحم الراحمين.


التعليقات : 0

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.