جاء التقويم المستمر لميداننا في عام 1420هـ 2000م كنا أشد مانحتاجه هو مزيداً من القراءة والاطلاع عن أسلوب التقويم الجديد ؛ وجدت أن هناك مفاهيم لم يكن لها أبعاد واضحة ماأدى إلى مبادرتي الشخصية في وضع مفاهيم تتناسق مع أسس التقويم المستمر الذي هو أحد أساليب التقويم البديل .

فضلا اضغط هنا لتجميل الاسهامات العلمية


التعليقات : 0

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.