كتب.عبدالله القرزعيstock-photo-10558038-happy-loving-family

خلق الله الأكوان والإنس والجن والملائكة والكائنات الحية وغيرها لوظيفة وحكمة علمها من علمها وجهلها من جهلها …

قال تعالى : إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [البقرة : 164]

بين الرجل والمرأة … لمصلحة من ؟!

لمصلحة من ؟!

شاع في الآونة الأخيرة وبشكل لم يسبق له مثيل في المجتمع السعودي المحافظ … كثرة المقارنات والمفارقات بين الرجل والمرأة في مختلف قنوات التواصل الإجتماعي الحديثة والإعلام ..!!

بل واستهانة البعض في أثر  إشاعة تلك المفارقات واعتبارها من التندر والنكت !!!

لمصلحة من ؟!

توجيه المقارنات والمفارقات للجانب السلبي بين الرجل والمرأة …!!

تعمم التجارب الفردية السلبية ؛ رغبة في الانتقام من الآخر …!!

سخر البعض حياته للمقارنة بين الجنسين والدفاع عن أحدهما …!!

لمصلحة من ؟!

(تعتيم صورة الرجل السعودي) ومن ذلك :

  • القدح في الرجل السعودي وأدواره ومسؤولياته …!! لمصلحة من ؟
  • حصر صورته في إطار عدم الجدية ؛ والاستهتار ؛ وحب الذات ؛ وقسوة القلب …!! لمصلحة من ؟
  • الحكم على تعامل الرجل السعودي مع المرأة كأم وأخت وزوجة .. بالفضاضة وعدم اللباقة وسوء تقدير المرأة …!! لمصلحة من ؟
  • الحكم المسبق على الزواج من رجل سعودي بالفشل لعدم تقديره المسؤولية ؛ وتحذير البنات من الإقدام على الزواج ..!! لمصلحة من ؟
  • الحث على اللجوء للقضاء والمحاكم عند أي نزاع ..؟! لمصلحة من ؟

لمصلحة من ؟!

(تعتيم صورة المرأة السعودية) ومن ذلك :

  • وصمها بالجهل في أمور دينها وحياتها وعنايتها بنفسها….؟ لمصلحة من ؟
  • اتهامها بالتقصير والقصور في تعايشها مع الآخرين وأدائها أدوارها ….؟ لمصلحة من ؟
  • نعتها بأبشع الصفات ومقارنتها بغيرها وتغييب مميزاتها ….؟ لمصلحة من ؟
  • تهديدها بأن البدائل لها كثيرة وأن الزواج منها فضل يمنه الرجل عليها …؟ لمصلحة من ؟
  • وصف حالتها النفسية بالقلقة على الدوام من غدر الرجل وكأنها خلقت له فقط …؟ لمصلحة من ؟
  • محاولة البعض تصنيف المرأة السعودية في ذيل قائمة نساء العالم ….؟! لمصلحة من ؟

لمصلحة من …؟!

البعض سيقول أن ما يتداوله الناس هو الواقع !!

لا أحد ينكر وجود الصور السلبية في مجتمعنا ؛ بيد أن لا أحد يستطيع حجب الجوانب الإيجابية الكثيرة .

ووالله أنهم لم يصدقوا فيم يتناقلونه ؛ بدليل أن ما يتم تداوله هو الجانب السلبي لتجارب فردية !!

وأن من يتحدثون ويتناقلون تلك الأخبار ويشيعونها لا يملكون احصاءات تمكنهم من المقارنات ؛ وأن منطلقاتهم هي الصور السلبية فقط …؟! والتناقل الساذج لها !

لمصلحة من …؟!

  • يُسلب الرجل مروءته وشهامته وأمانته ودينه …. ويصبغ بلباس الخيانة والقسوة وعدم الخوف من الله …
  • تسلب المرأة عاطفتها وانجازاتها وأمومتها ومسؤولياتها وأدوارها … وتحصر صورتها في تلك المرأة الساذجة التي تتحين الاستغناء عنها …

  سأوجه حديث العقل لمن عهدوا على أنفسهم وعهدن على أنفسهن إذكاء المقارنات والصور السلبية وإشاعتها وتمكينها في عقول المراهقين والمراهقات ونشء الأمة … من خلال تداول ونشر كل ما هو سلبي تحت غطاء النكت أو القصص ….. لهم ولهن أقول  :

أن ماتقومون به هو والله أخطر من أثر الحروب مع الأعداء ؛ فأنتم تهدمون بمعول جهلكم بالتربية … قيم إسلامية سامية كرمت الرجل والمرأة على حد سواء وكفلت لهم الحقوق في مقابل الواجبات …

وجعلت منهم كُل جميل وفطري يمثل نصفه الرجل ونصفه الآخر المرأة ..

قال تعالى :

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً [النساء : 1]

هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ [الأعراف : 189]

وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [الروم : 21]

والأسئلة المهمة :

  • أين أنتم  من تلك الآيات…  عندما تتداولون ما يغير حكمة الخلق وتشيعونه بين الناس .. ؟
  • هل توقفتم كثيراً عند مايتم تداوله .. أيحسب لكم أم يحسب عليكم ؟
  • هل توقفتم كثيراً عند إرسال رسالة أو غيرها … هل مضمونها سيبني قيمة ووفاق أم سيهدم منهج رباني ؟
  • هل فكرتم يوماً في الصورة السلبية التي تبنى بتداولكم للسلب في عقول النشء ؛ وجعل همهم وهدفهم في الحياة القدح في الجنس الآخر !!!

  خاتمة :

اللهم اجعلنا ممن قال فيهم :

لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً [النساء : 114]

 

ولا تجعلنا ممن قال فيهم :

وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ [البقرة : 206]


التعليقات : 1

بكم نرتقي

اجدت اجدت اجدت ..

فعلا كثر وطال وامتد الحديث في هذه المقارنات التي بنيتها التحتية تجارب فردية .

وعوة لكل من ساهم في نسج حروفها أو تداولها أن يوجه له الأسئلة الاربعة المهمة السابقة قبل الاقدام على ذلك !!

شكرا استاذنا لإضاءتك البناءة في فكر كل إمرأة ورجل .

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.