كتب.عبدالله القرزعي صعود

عوداً حميداً ؛ وعمراً مديداً على طاعة الله  …

مجدداً يعود جمع من التربويين والتربويات إلى مدارسهم لبدء عام دراسي جديد ؛ بأمل وتفاؤل ورؤية ورسالة وأهداف واضحة يجدد بعضهم نقطة الإنطلاق فيتجدد العطاء وتتحقق الأهداف بإذن الله …

وفي المقابل !!!

يجتر البعض الآخر كل ما هو سلبي عبر سنوات مضت ليغلف بها أجواء البداية ؛ فينعكس ذلك سلباً على نفسياتهم ومن حولهم  … بداية باهتة حتماً سيتبعها مزيداً من الألم والاحتراق النفسي والنتائج غير المرضية …

يستهل البعض عامه الجديد بالتخطيط للعمل والإنجاز والنجاح …

وفي المقابل !!!

يستهله البعض باجترار التنهيتات والأهات والعبرات والتثاقل والتخطيط للفشل !!

يبدأ البعض عامه بالتركيز على نقاط القوة وشحذ الهمة وإثارة الدافعية ؛ ويتعلق بكل ومضة أمل فيمضي قدماً … أراد الخير فاستعمله الله فيه وأرضى نفسه وأقر عينه …

وفي المقابل !!!

يصر البعض على أن يكون أسيراً لمواقف وذكريات سلبية ؛ ترهقه وتثقل كاهله ؛ وتحرمه من تذوق حلاوة العزم والإصرار … أراد الهم فأهم نفسه وأحبط آماله …

يبدأ البعض بالبحث عن أدوات العمل  ؛ ينتقي أفضلها ويحدد المسار والطريقة والأسلوب يختار تكتيكاته فتتضح له رؤية استراتيجية متوكلا على الله يمضي فيشرق وتشرق أماله وطموحه …

وفي المقابل !!!

هناك من يعمل جاداً على التخلص من القلق بإقلاق الأخرين وتبادل الشائعات واقامة الدعاوى ورفع الشكاوى بل وتبنيها ؛ تحالف بحق مع نفسه الأمارة فتأمر على استقرار روحه … ويبدأ العام وهو في شغل شاغل لارؤية ولا رسالة ولا هدف فيجني الفشل بكل جدارة …

يعمل البعض بمتعه واستمتاع وامتاع من حوله هادف مستهدف ؛ محقق لمقاصد وغايات وأهداف عدة ؛ متوكلا محتسبا ويعي أن هذه الحياة لاتخلو من المشكلات والعوائق …

وفي المقابل !!!

يعمل البعض بتثاقل وهموم كبل بها نفسه فكبلته .. لا لشيء سوى أنه لم يعي ويتدبر على مر سنوات عمره قوله تعالى (لقد خلقنا الإنسان في كبد) …

 

إنها باختصار أيها الأحبة …

الرؤية والروية …

قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ [الزمر : 10]

الأمل والتفاؤل …

مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ [غافر : 40]

التوكل  …

فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ [آل عمران : 159]

الاحتساب …

مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ [النحل : 97]

 

وفي المقابل !!!

ما بال البعض يدين بدين الحق ويقرأ القرآن ويعيقه أدنى عائق ؛ أفلا تدبرنا قوله تعالى :

وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ [الحج : 11]

 

اللهم اجعلنا من المتوكلين المحتسبين ؛ وممن استعملهم ربهم في الخير …  


التعليقات : 0

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.