كتب. عبدالله القرزعيمحمد الرطيان

لا يروق لي الاستغراق في النقد والإمعان مع عدم الموضوعية ..

سواء وجه لي شخصياً أم لغيري كما لا يروق لكثيرين.

بيد أن هناك جمع من المبدعين يجبرك على احترام نقده وإن كان مستغرقاً فيه لامتلاكه مهارات نقل الصور الواقعية بكلمات هي ليست كالكلمات تتضمن الايجاز والبلاغة في التصوير والتصور !!

إضافة إلى امتلاكهم روحاً ابداعية ؛ وسخرية جاذبة بها يطلون علينا لإيصال رسائلهم … والمهم دون إقصاء أو حقد أو استهداف أو خوض في النوايا وقدح في الذمم وتصنيف للناس …

محمد الرطيان

أحد أهم النماذج التي تتسم كتاباته بتلك المميزات وواجه مصاعب عدة في طريق طرحه لكلماته وايصال أفكاره والصور التي تلتقطها مخيلته قبل عينيه …

أقرأ له كثيراً ولا أنقل عنه وله

استفيد من طرحه ولا انتهجه

أشاهد صوره ولا اقتنيها

وفي المحصلة هي صور واقعية ساخرة آمل كغيري أن لا أكون من ضمنها …

محمد الرطيان … تحياتي لفكرك

الذي عمل على النقيضين

تسكين آلالام ومشاركة فيها

وتهييج أخرى ولفت النظر إليها

ليعي المجتمع ماله وما عليه

وكيف نكون أمة تستحق الاحترام.


التعليقات : 0

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.