د.عبدالكريم المحرجistockphoto_7411540-keep-the-gears

الإشراف التربوي كما يشير عدد من التربويين ومنهم مرسي (1993،ص326) والخطيب والفرح(1407هـ،ص184) :

عمليّة تشاركيّة، تكاملية ،تعاونية ، بين المشرف التربوي والمعلم، بقصد تحسين وتطوير العملية التربوية ومساعدة المعلمين على النمو المهني وتحسين مستوى أدائهم وتدريسهم ، مما يؤدي إلى تكامل بناء شخصية الطالب من جميع جوانبها .

ومن هنا يمكن القول بأن "الإشراف التربوي :

عملية فنية شورية قيادية إنسانية شاملة غايتها تقويم وتطوير العملية التعليمية والتربوية بكافة محاورها ".

(الإدارة العامة للإشراف التربوي،1428هـ،ص13)

ولكي تتحقّق الأهداف المرجوّة ، لا بد من التعاون القائم على الثقة والتفاعل الإيجابي بين الطرفين ، وبناء على ذلك ظهرت النماذج الحديثة للإشراف التربوي ومن ضمنها الإشراف بالأهداف .

وقد أوصت عدد من الدراسات مثل دراسة البريكان (1422هـ)ودراسة نشوان (1407هـ) وغيرهما بضرورة الأخذ بأهم الاتجاهات الحديثة في الإشراف التربوي، ومن ضمنها الإشراف بالأهداف الذي يعنى باشتراك المعلمين مع المشرف التربوي في صياغة الخطة الإشرافية وتوزيع العمل فيما بينهم بروح الفريق، الأمر الذي يزيد من حماسهم لتنفيذ الخطة وتحقيق أهدافها .

و يعد نمط الإشراف بالأهداف امتداداً طبيعياً للإدارة بالأهداف ، حيث دأبت المؤسسات التربوية على الاستفادة مما لدى المؤسسات الاجتماعية والاقتصادية والصناعية ، وغيرها من أفكار واتجاهات مفيدة ، وتوظيفها في خدمة أهداف التربية والتعليم من مثل استفادتها من الإدارة العلمية والعلاقات الإنسانية وإدارة الجودة الشاملة ومهارات التعليم الأساسية ( الحاسوب،تنمية التفكير،عمليات الاتصال)وغيرها (البابطين،1425هـ،ص162).

ويرى بعض الباحثين أنه على الرغم من أن أدوار المشرف التربوي بالمفهوم الشامل تتضمن مجالات عدة ( مناهج وطرق التدريس ،الاتصال التربوي،القيادة التربوية،التقويم التربوي، الإدارة التربوية) إلاّ أن دوره الإداري واضح من خلال استخدام العمليات الإدارية الأساسية الآتية :التخطيط،التنظيم، الإشراف،التنسيق ،التقويم ، وفي ضوء الدور الإداري للمشرف التربوي تم تطبيق مبادئ الإدارة بالأهداف على الإشراف التربوي وفق ما ذكره نشوان (1413هـ،ص253).

فلسفة أسلوب الإشراف بالأهداف :

لا ينطلق أسلوب المشرف التربوي من فراغ ولكنه يتأثر بالبيئة المحيطة به ، ولا يمكن للمشرف التربوي تطبيق أسلوب الإشراف بالأهداف قبل معرفة اتجاهه نحو تفسير السلوك الإنساني ، فإن كانت نظرته إلى المعلمين من زاوية نظرة الإدارة التقليدية المتمثلة في نظرية X الإدارية التي تنظر إلى الإنسان نظرة سلبية ، فإن تطبيق أسلوب الإشراف بالأهداف لا يصلح حينئذ ، في حين يصلح تطبيق أسلوب الإشراف بالأهداف مع المشرف التربوي الذي ينظر إلى الإنسان من زاوية نظرة الإدارة الحديثة المتمثلة في نظرية Yالإدارية التي تنظر إلى الإنسان نظرة إيجابية متفائلة.

تعريف الإشراف بالأهداف :

"عملية مشاركة جميع الأفراد المعنيين بالعملية الإشرافية في وضع الأهداف المراد تحقيقها بغرض زيادة فاعلية العملية الإشرافية وتتضمن هذه العملية تحديد أهداف واضحة وقابلة للقياس والتطبيق ، ونتائج محددة بدقة وبرامج واقعية ، وتقييماً للأداء في ضوء النتائج المتوقعة" . (البابطين،1425هـ،ص164).

لتحميل ورقة العمل فضلا اضغط هنا


التعليقات : 0

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.