كتب . عبدالله القرزعيشرح

كان مشروع استراتيجيات التدريس  الذي رفع له شعار "علمني كيف أتعلم" لاحقاً … أحد أهم نواتج تقرير دراسة تقارير المشرفين التربويين عام 1419هـ ، وقد كنت عضواً بالفريق الذي عمل على مدى شهراً كاملاً على فترتين صباحية ومسائية خلال الاجازة الصيفية ودرس قرابة 2650 تقريراً.

رأس الفريق الخبير التربوي الأستاذ. إبراهيم العبيكي رئيس إشراف عنيزة أنذاك وضم نخبة من التربويين ممن يمتلكون الخبرة والرؤية. 

جاء في مقدمة أحد حقائب المشروع :

الهدف الأساس من التربية والتعليم هو تنمية الفرد المتعلم بناءً شمولياً تكافلياً متوازناً جسدياً واجتماعياً ونفسياً وعاطفياً وأخلاقياً و قيمياً ، من خلال تزويده بالمعارف والقيم والمهارات التخصصية التي تجعل منه شخصاً إيجابياً تفاعلياً مثمراً منتجاً قادراً على الإسهام الإيجابي في حل مشكلاته ومشكلات مجتمعه ، بحيث يحقق رفاهة ورفاه مجتمعه ووطنه .. وليتحقق ذلك يحتاج الفرد ( إلى جانب المعارف والقيم والمهارات الإنتاجية ) مهارات اجتماعية تواصلية تفاعلية تسهم في تفعيل دوره الإنتاجي ، مثل مهارات التواصل والتعاون .

ومع التغير التكنولوجي والعلمي السريع ،وظهور نظريات واستراتيجيات تدريسية وتعلمية جديدة ، يغدو ضروريا تحسين وتطوير أداء كل من المعلم والطالب في الموقف التعليمي التعلمي بما يلبي متطلبات التغييرات والتجديدات التربوية سواء أكانت وسائل أو أدوات أو تقنيات تربوية أو استراتيجيات وأساليب تدريسية ، ويتطلب ذلك تدريب المشرفين والمعلمين على تطبيق هذه التغييرات والتجديدات التربوية ومن ثمَّ تطويرها وابتكار الجديد، اعتماداً على قدراتهم وخبراتهم الميدانية الثرية.

يشمل الملف المرفق حقائب وأنشطة الاستراتيجيات الأتية :

1. التعلم التعاوني  …. فضلا اضغط هنا

2.التفكير الناقد …. فضلا اضغط هنا  

3.الاتصال بمصادر التعلم …. فضلا اضغط هنا ..الحجم 4 قيقا

4.التواصل اللغوي….. فضلا اضغط هنا

5.التفكير الابداعي …. فضلا اضغط هنا  

6.الاستقصاء ….. فضلا اضغط هنا

7.لعب الأدوار …. فضلا اضغط هنا

8.التقويم البنائي …. فضلا اضغط هنا

9.عمليات العلم …. فضلا اضغط هنا


التعليقات : 3

غير معرف

شكرا أ/عبدالله ولكن فعلا ماهي طريقة التحميل

Maki-chan

مؤسف غير شغالة الروابط

Hasan Waled

الروابط لا تعمل

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.