كتب. عبدالله القرزعي -

قال تعالى في سورة نوح :
"فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً (10)
 يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً (11)
 وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً (12)
 مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً (13) "


مع انقطاع الأمطار النافعة و جدب الأرض ....
وقلة الحيلة في الرزق ...
وتفشي الأمراض بأنواعها ..
 ما أحوجنا إلى رحمة الله عز وجل ؛ وما أكثر قيمة ما وهبه لنا من نعمة عظيمة ألا وهي نعمة "الاستغفار".

ما أكثر هفواتنا –إلا من رحم ربي - ....
وما أقل تقديرنا لنعم الله عز وجل تقديراً يليق بجلاله وعظمته ومجده .... 
بحق عندما تقف على معطيات يوم كم وكم :

• كم ظننا سوءًا.
• كم قلنا مغتابين أو معاتبين أو لائمين.
• كم فرطنا في العبادات.
• كم أهملنا  في الذكر وقراءة القرآن.
• كم في الخير مشينا.
• كم أسرفنا على أنفسنا بالمعاصي.
• كم تعدينا حصون غيرنا بغير تقدير سوي.


غيض من فيض هفواتنا . بسبب نفس أمارة بالسوء ؛ وشيطان توعدنا بالغواية وتزيين الدنيا لنا !!

إلينا جميعاً أذكر بهبة الباري "الاستغفار" 
علنا نتعهد أنفسنا بها  ...
لتكون اعتياد وعادة حياة 
 ولزمة لسان 
 ونبض فؤاد ....
علها تكون لنا مغرماً وسعة في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ؛
وعلها تفتح لنا أفاق الحياة فنعبده حق عبادته ونقدر نعمه حق قدرها.

ذرفت دموعي ذات مرة بسبب قول "استغفر الله" ؛
عندما سمعتها من طفلة لم تتجاوز خمس سنوات ؛ فقلت في نفسي الله المستعان "علام تستغفر" وماذا نقول نحن !!
فهنيئاً لها ولمن رباها تلك التربية تربية الإيمان .


من موقع المنبر :


الاستغفار لغة :
مصدر قولهم : استَغفَر يستغفر، وهو مأخوذ من مادة (غَ فَ رَ) التي تدل على الستر في الغالب الأعم، فالغَفْر الستر والغفر والغفران بمعنى واحد، يقال : غفر الله ذنبه غفراً ومغفرة وغفراناً.
وقال ابن منظور:
"أصل الغفر التغطية والستر يقال: اللهم اغفر لنا مغفرةً. واستغفر الله ذنبه على حذف الحرف طلب منه غَفْرةً".
وقال الراغب :
"الغفر إلباس ما يصونه عن الدنس".

الاستغفار شرعاً :
الاستغفار من طلب الغفران والغفران تغطية الذنب بالعفو عنه وهو أيضاً طلب ذلك بالمقال والفعال.

علاقة الاستغفار بالتوبة :جاء ذكر الاستغفار منفرداً عن التوبة، كما جاء مقترناً بها في مواضع كثيرة في الكتاب والسنة وسنسوق الشواهد على ذلك:

1- إفراد التوبة عن الاستغفار:

يقول الله تبارك وتعالى: {إِنَّ ٱلَّذِينَ فَتَنُواْ ٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَـٰتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُواْ فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ ٱلْحَرِيقِ} [البروج:10]

ويقول عز وجل: {وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَـٰلِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى ٱللَّهِ مَتاباً} [الفرقان:71]

ويقول سبحانه: {فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ ٱللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ} [المائدة:39].

أما من السنة النبوية:

فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط على بعيره وقد أضله في أرض فلاة)).

2- إفراد الاستغفار عن التوبة:

يقول سبحانه وتعالى: {فَٱسْتَقِيمُواْ إِلَيْهِ وَٱسْتَغْفِرُوهُ} [فصلت:6]

ويقول عز وجل: {وَمَا كَانَ ٱللَّهُ مُعَذّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} [الأنفال:33]

ويقول سبحانه: {فَقُلْتُ ٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً} [نوح:10].

وأما من السنة :

فعن شداد بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((سيد الاستغفار أن تقول: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ، وأبوء بذنبي، فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، من قالها من النهار موقناً بها فمات قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة)).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ينزل ربنا كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر، فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له)).

3- اقتران الاستغفار بالتوبة:

يقول الله تعالى: {وَأَنِ ٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُمَتّعْكُمْ مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ} [هود:3]

ويقول عز وجل: {وَٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبّى رَحِيمٌ وَدُودٌ} [هود:90]

ويقول سبحانه: {وَيٰقَوْمِ ٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ ٱلسَّمَاء عَلَيْكُمْ مّدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَىٰ قُوَّتِكُمْ} [هود:52].

أما من السنة النبوية:

فعن أبي هريرة رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة)).

وعن ابن عمر رضي الله عنه قال: كانت تُعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة من قبل أن يقوم: رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الغفور.

أقوال العلماء في الفرق الاستغفار بين التوبة:

إذا اقترن ذكر التوبة بالاستغفار فإن الاستغفار حينئذ هو طلب المغفرة بالدعاء، والتوبة هي الندم على الخطيئة مع العزم على ترك المعاودة.

وقيل:
إن الاستغفار إذا اقترن بالتوبة فإنه يعني طلب وقاية شر ما مضى، والتوبة الرجوع وطلب وقاية شر ما يخافه في المستقبل من سيئات أعماله.
وأيضاً فالاستغفار من باب إزالة الضرر، والتوبة طلب جلب المنفعة، فالمغفرة أن يقية شر الذنب، والتوبة أن تحصل له بعدها الوقاية مما يحبه.

وإذا أفرد الاستغفار أو أفردت التوبة يكون معناهما واحدا
قال ابن القيم:
"الاستغفار المفرد كالتوبة، بل هو التوبة بعينها مع تضمنه طلب المغفرة من الله، وهو محو الذنب وإزالة أثره ووقاية شره، لا كما يظنه بعض الناس أن المغفرة تعني الستر، فإن الله يستر على من يغفر له، ومن لا يغفر له ولكن الستر لازم مسماها أو جزؤه".

استغفر الله العظيم ... استغفر الله العظيم


التعليقات : 6

غير معرف

جزاك الله خيرا

غير معرف

لقد بكيت عند قراءتي أسأل الله أن يجازيك بالإحسان ..

وأن يفرح همي ..ويغفر ذنبي

غير معرف

الله يجزاك خيرآ ويجعلها في موزين حسناتك
والرجو الدوعاء الي من ذنبي العظيم قبل الموت
اسأل الله لكم ولي التوبه والعداية والمغفرة

غير معرف

استغفر الله العظيم لااله الا هو الحى القيوم واتوب اليه

غير معرف

استغفر الله العظيم الذى لااله الا هو الحى القيوم واتوب اليه

غير معرف

اللهم بارك له

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.