مفاهيم حول الحوار الناجح مع أبنائك
كيف اقنع أبنائي بالحوار الناجح د. محمد فهد الثويني

أولا : دلَه على معرفة الذات :
قد لا تمتلك إعطاء ابنك احترام الذات وتقديرها ، ولكن دلَه على معرفة الذات ، ومنها إلي ما تريد وتحقق لأبنائك أهدافهم .

عرفه على ذاته من خلال :
1- قبول الأبناء على حالهم ومشاعرهم السلبية أثناء الجلسة الحوارية ، قبل قبول الجانب الايجابي ، ثم بين له الصواب من الخطأ .
2- تقدير الجهد المبذول والمحاولة قبل النتيجة والنجاح .
3- الإجابة على الأسئلة التالية :
من أنا؟
ماذا أريد ؟
ماذا أستطيع ؟
ويكون هذا في وجود القدوة والنموذج الايجابي ، حتى يتعلم الطفل أو الشاب حسن التعبير عن نفسه .
4- عزز ذاته من خلال تعليمه كيف يستثمر الأخطاء ، والمحاولات الفاشلة فيتعلم منها ما ينفعه ويفيده .
مثال : قول صيني قديم :
" الخبرة ليست أفضل معلم ، ولكن التعلم من الخبرة العلم الأفضل " .
5- كن صادقاً وأميناً عند التحفيز والتشجيع ، فيعرف أبناء الخطأ من الصواب في أعمالهم وأقوالهم من دون سؤال أو إثارة .

هل يتعمد أبنائك تفادي الجلسة الحوارية ؟
الجواب : لا.........ولكن:
ابنك ..... يشعر بالحرية وارغبة في الاعتماد على النفس ، لذا يريد ان يواجه مشاكله ومواقف حياته لوحده ، ولكنه غير جاهز تماما ليعتمد على نفسه ، وهذا الذي نراه نحن سببا للانحراف أو التعرض للانحراف .
إذن ما هو الحل ؟

علّمه .......
- فن التعامل مع الأحداث اليومية الطارئة ....
- فن التعبير عن المشاعر بصورة إيجابية ...
- سهولة المصارحة والمكاشفة ....

بدلاً من ......
- الإصرار على تغييره والتدخل في جوانب شخصيته ....فيتمرد عند الحوار ...


كم دقيقة ؟

حصلت مشكلة بين فتاة في الثانية عشرة من عمرها مع والديها ، حيث أنها تتأخر كل يوم أكثر من ساعة قبل الذهاب إلي المدرسة ، ولم تحل هذه المشكلة الا بعد ان جرى معها حوار هادئ ودي ميسر بين أفراد الأسرة ، كان قوامه سؤالاً سهلاً :
ماذا تفعلين كل صباح قبل الخروج إلي المدرسة

سألت طالبة اقل من 12 سنة ان تكتب برنامج الاستعداد الصباحي للمدرسة ..
اكتبي عدد الدقائق المطلوبة لأداء هذه الأعمال الصباحية :

1- ( ..............) دقيقة استحمام .
2- (...............) دقيقة تنشيف .
3- (...............) دقيقة إفطار
4- (...............) دقيقة ارتداء الملابس .
5- (...............) دقيقة ترتيب الزى والحذاء .
6- (...............) دقيقة ترتيب السرير .
7- (...............) دقيقة تفريش الأسنان .
8- (...............) دقيقة تمشيط الشعر .
9- (...............) دقيقة مراجعة خفيفة لإحدى الدروس أو المواد .

النتيجة (................) دقيقة تأخير عن المدرسة .

أصبح الأمر سهلاً.....
ماذا تفعل إذا حصلت هذه الإحصائية ؟
هل تغيرها ؟
هل تتركها ؟
كيف تنصح الفتاة ؟

الجواب سهل ..........ويتضح من خلال معرفتنا بأنواع الحوارات التسعة وهي :
1- حوار الأوامر .
2- حوارا لتوجيه .
3- حوار التعاطف .
4- حوار الرواية .
5- حوار ( 777 ) ( الطوارئ )
6- حوار الأحكام .
7- حوار التجاهل .
8- حوار النفس .
9- حوار البيضة .


نأتي للنوع الأول من الحوار : حوار الأوامر :

الوصف :
هو حوار قصير جدا ( عدة ثواني ) ينشأ من قبل ولي الأمر بصيغة الأمر أو النهي ( افعل ، لانفعل ) بصورة مباشرة أو غير مباشرة بهدف المحافظة على النظام أو تفدي مرحلة الخطر ، أو إعانة ورعاية المعاق فكريا ، ويستجيب له الأبناء بصفة الاستعجال .
ومن الآيات الكريمة التي خاطبنا بها الله عز وجل بصيغة الأمر في سورة التحريم آية (6):
} يأيها الذين ءامنو قو أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون مايأمرون {.
(1) العادات الروتينية : وهي عبارة عن الأعمال اليومية المتفق عليها مسبقا بين أفراد الأسرة .
أمثلة :
- هيا ... حان موعد النوم ،
تصبحون على خير .
- احمد بدل ملابسك قبل الأكل ،
ان شاء يا أمي ......
- خالد .... استيقظ من نومك ،
حاضر يا أبي ...
-حمد ... وصل هذا ، هذا الطبق إلي والدك
فقط ما طلبت شيء .
هذه بعض النماذج الأعمال اليومية وصيغة الرد عليها من قبل الأبناء ، وهذه الردود الايجابية مكتسبة وليست وراثية ، فليكن حرص ولي الأمر على ان يسمعها للأبناء حتى يتداولوها .

2- حالات الخطر
وهي عبارة عن مواقف طارئة تكون فيها الخطورة المتوقعة 100% على الأبناء، فيصدر الأمر من ولي الأمر لكي يضعف فرصة وقوع الحادث أو الخطر .
أمثلة :
- عبد الله ..... اترك السكين الآن وضعها على الأرض
..... حاضر .... حاضر...
- فاتن ..... قفي .....لا تمدي يدك فالماء حار جدا
........ الحمد لله إني لم افعل .

أثره على الأبناء:

 يعلم النظام والترتيب وحسن استغلال الوقت ، ويقلل من الاحتكاك السلبي بين أفراد الأسرة ، ويقلل الفرص الخطرة في حياة الأبناء .
 يعرض الابن إلي الانحراف أو الاستعداد للانحراف عند خروجه خارج المنزل بسبب ضعف الشخصية ، وعدم القدرة على اتخاذ القرار أو تدبير النفس إذا استخدم بصورة دائمة في جميع الأحوال دون إعطاء فرصة للأبناء للاعتماد على النفس ، خاصة إذا اقترن بصحبة سيئة .




التعليقات : 0

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.