صورة1

كتب. عبدالله القرزعي 

قلة ممن يعملون خلف الكواليس يتجدد لديهم الدافع للعمل ؛ لأن الإنسان بطبيعته واجتماعيته جبل على حب الظهور في مواضع يجب أن يظهر فيها.

بيد أن ما سأعرضه عليكم اليوم أمر مختلف ؟

شخص فريد ومتفرد ؛ ذلك أنه عمل قرابة 20 عاماً خلف الكواليس ومازالت دافعيته وابداعاته متجددة بأصالة قيمه ؛ وصدق انتماءاته ؛ ودقة عمله ؛ واخلاصه واحتسابه …

أن تعمل معه متعة ….

وأن تحاوره رفعة ….

وأن تطلب منه شيء ؛ خدمة لأهدافه ومصلحة العمل ….

أن تكلفه بعمل جديد ؛ يتجدد معه في أماله وطموحه وعطاءاته ….

ذلك هو المبدع الرائع . عبدالرحمن بن محمد الكريداء رئيس قسم الخدمات العامة في إدارة التربية والتعليم في محافظة عنيزة الذي حظي بثقة سعادة مدير التربية والتعليم بعد دمج إدارتي البنين والبنات وتوحيد الإجراءات …

يذهلك حقاً بأسلوب عمله ؛ وتخطيطه ؛ ودقة التنفيذ …

من القلة الذين يتعاهدون ويعهدون على أنفسهم مهام ومسؤوليات العمل كما يجب …

بل أنه عند فتح باب التعاون تجده أول المتبرعين …

أنيق في مظهره ؛ لبق في تعامله ؛ متزن في طرحه … إنموذجاً للقائد المثالي لزملائه …

مع طرحك لأي فكرة عليه ؛ تجد منه تفهماً وفهماً ؛ وصبغ الفكرة بإبداعات فكره ….

في كل مناسبة تجده ماثلاً للمهام والعمل ؛ متخفي عن الظهور …

يتعدى أداء الواجب ؛ للتنفل واضفاء مزيداً من الابداع لما يقوم به …

الخدمات العامة كواحدة من أهم مجالات العمل في كل دائرة حكومية ….

باتت اليوم في إدارة التربية والتعليم بعنيزة تنحى منحاً أخر وتتبع منهجاً مغايراً … بفضل الله ثم بالاختيار الحكيم للشخص المناسب في المكان المناسب ؛ وفي ملئ الأستاذ. عبدالرحمن الكريداء وشغره لهذه المهمة كأحسن ما يكون….

رغم سنوات عملي المتوازية مع زميلي عبدالرحمن إلا أن فارق الخبرة لصالحه بان لي إبان التعامل معه ؛ وقد تكون مهارة التعامل مع المشكلات والتخلص من الإحباطات والإنجاز هي أهم مهارة اكتسبتها منه وغيرها كثير …

بقوة الصاروخ – ما شاء الله لا قوة إلا بالله- ينطلق المبدع الأستاذ عبدالرحمن الكريداء - وهو من عائلة كريمة عُرف عنها الإبداع والعمل - ينطلق بمفهوم "الخدمات العامة" لصياغة جديدة وأسلوب عمل فريد أجزم بأنه بعد سنوات قليلة قابل للتعميم ؛ يشعرك بحق بأن النجاحات تتحقق -بعون الله- ثم صفاء النية واحتساب العمل لوجهه الكريم ؛ والتسامي في البعد عن حب الظهور الإعلامي ؛ الذي لا يعني كل شيء .

قليل ما قلته في حق شخص يستحق الاحترام والتبجيل والوقفة الجادة معه ودعمه ؛ ولو عرفتم عنه ما أعرف لذهلتم ودعوتم له كما فعلت.

أخي وزميلي الأستاذ . عبدالرحمن بن محمد الكريداء  شكراً لك من الأعماق فقد بت انموذجاً ننهل منك الكثير ….

بارك الله لك في عملك ومالك وصحتك ورزقك بر أبنائك ؛ فأنت نعم المواطن الصالح في ذاته الخير لمجتمعه وأمته …

نحسبك كذلك ولا نزكي على الله أحدا ….

وفقك الله      


التعليقات : 1

غير معرف

جزاك الله خير - لكنك هوشغره لهذه المهمة كأحسن ما يكون….ضمت حقوق الفريق الذي يعمل معه انت غلطان بالعبارة =

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.